أخر الاخبار

مليشيا الاحتلال الفارسى باليمن تزج بالمعلمين إلى ساحات القتال

2020-06-13 19:28:42




الكاتب: فيصل الشمرى

فى خطوة إجرامية جديدة لمليشيا الحوثى التابعة لدولة الاحتلال الإيراني، وبعد أن جندت الأطفال الأبرياء فى صفوفها، تدفع آلاف الموظفين المدنيين في اليمن إلى جبهات القتال.

وتنفذ مليشيا الاحتلال الفارسى باليمن منذ بداية انقلابها وسيطرتها على مناطق في اليمن حملات تجنيد تستهدف الطلاب والأطفال، فضلاً عن الموظفين والتربويين. 

و تعتقل المليشيا عشرات المدنيين وتزج بهم في السجون، وتفرض الجبايات والضرائب غير القانونية على التجار لا سيما في العاصمة صنعاء.

وجاء ذلك تحت  مسمى "حشد القطاعات الوظيفية"، وجاء  المستهدفين الأوائل فهم العاملون في قطاع التربية والتعليم. 

و تسعى الميليشيات الفارسية إلى الزج بآلاف المعلمين في جبهات القتال ليكونوا وقوداً للحرب التي تخوضها ضد الحكومة الشرعية، حسبما أفاد المسؤول الإعلامي لنقابة المعلمين اليمنيين، يحيى اليناعي .

وقام أحد قيادات المليشيا  بحشد الموظفين لجبهات القتال في الجوف وصرواح.

و تلقت النقابة  بلاغات وشكاوى تؤكد استدعاء مديري مكاتب التربية في المحافظات لمديري المدارس ومسؤولي الأقسام والمعلمين وإجبارهم على المشاركة في حملة "حشد القطاعات الوظيفية".

 وجاءت  أولى نتائج حملة التجنيد تلك التي بدأت من محافظة ريمة،  وقاموا باستدعاء عشرات المسؤولين التربويين والمعلمين ، مما أدى إلى تعرض معظم هؤلاء التربويين للإصابة كما كان الكثير مما شاركوا في القتال في عداد المفقودين.

ودعت القيادات النقابية مليشيا الحوثي  لاحترام الطابع المدني للمدارس، وفقا للقانون الإنساني الدولي، وحماية المعلمين والطلبة بأكبر قدر من الفاعلية والمسؤولية، ومطالبا المجتمع الدولي باتخاذ تدابير ملموسة لردع المليشيا الفارسية  عن مواصلة انتهاك المواثيق الدولية.