أخر الاخبار

كيف يحكم "خامنئي" وعصابته دولة الاحتلال الإيراني؟

2019-06-08 20:56:19




الكاتب: شيماء القاضي

يحكم المرشد الأعلى للاحتلال الإيراني بلاد فارس والاقاليم التي يسيطر عليه باحتلاله لها بقبضة من حديد، حيث نشر موقع إذاعة "فردا" الأميركية الناطقة بالفارسية، تقريرا عن تشكيلات إدارة موازية لحكومة الاحتلال الإيرانية، يُدير من خلالها المرشد الأعلى ببجمهورية اللاإسلامية، علي خامنئي مفاصل دولة الاحتلال الإيراني.

وذكر التقرير أن الصور التي تظهر من اجتماعات وزراء حكومة الاحتلال الإيراني مع خامنئي، غالبًا ما تُظهر أيضًا رجالًا غير معروفين في الصفوف الخلفية كما لو كانوا يشرفون على وزراء الحكومة كمراقبين أو منافسين للوزراء الفعليين.

وأكد أن هؤلاء الأشخاص هم بالفعل وزراء خامنئي في حكومة خفية متجذرة تدار من مكتب خامنئي، وتمتد نفوذها إلى كل مؤسسة حكومية تقريبًا.

وتُعهد قيادة هذه الشبكة المعقدة متعددة الطبقات من المستشارين والمقربين الخاصين إلى أبناء خامنئي، وهي جزء من شبكة المرشد الأمنية والرقابية.

ووفقًا لدستور الاحتلال الإيراني، فإن المرشد الأعلى هو أعلى مسؤول في جمهورية إيران اللاإسلامية، حيث إنه "إمام الأئمة" بمعنى الزعيم الروحي للأمة.

سلطات خامنئي الغير محدودة

وتشمل سلطات المرشد "تحديد السياسات العامة لدولة الاحتلال الإيراني بعد التشاور مع مجلس تشخيص مصلحة النظام، والإشراف على تنفيذ السياسات العامة للنظام السياسي، وإصدار مراسيم للاستفتاء الوطني".

وبصفته "القائد الأعلى للقوات المسلحة" يمتلك المرشد وحده "خيار إعلان الحرب والسلام، وتعبئة القوات المسلحة، فضلا عن تعيين وعزل وقبول استقالة الفقهاء في مجلس صيانة الدستور ورئيس السلطة القضائية ورئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون".

كما "يقوم بتعيين وعزل رئيس الأركان المشتركة للقوات المسلحة والقائد الأعلى لحرس الثورة الإسلامية، والقادة الكبار للقوات المسلحة".

للمرشد أيضا صلاحية "حل الخلافات بين السلطات الثلاث (التشريعية والتنفيذية والقضائية) وتنظيم علاقاتها وحل المشكلات التي لا يمكن حلها بالطرق التقليدية".

ويصادق المرشد أيضا على الانتخابات الرئاسية، وله حق إقالة رئيس الجمهورية اللاإسلامية، مع إيلاء الاعتبار الواجب لمصالح البلد إذا أدانته المحكمة العليا بانتهاك واجباته الدستورية، أو بعد تصويت مجلس الشورى (البرلمان) الصفوي على عدم كفاءته.

المرشد أيضا وفق الدستور له صلاحية إصدار العفو أو تخفيف أحكام المحكوم عليهم.

كما يجوز للمرشد تفويض جزء من واجباته وسلطاته لشخص آخر. ومع ذلك، فإن مكتب المرشد الأعلى هو الذي يحافظ على صلاته بشبكة المؤسسات العسكرية والأمنية والثقافية والاقتصادية والسياسية عبر مستشاريه.

ومن خلال هذه الشبكة، يقوم خامنئي بإدارة جميع مؤسسات الحكومة. كما لدى مكتبه أيضًا قسم نشر ثقافي وأخبار يتحكم في وسائل الإعلام.

وبهذه الطريقة، يلعب مكتب خامنئي دورًا أكثر أهمية بكثير من إدارة روحاني بالتدخل في جميع شؤون الدولة.

صنع القرار

ووفقا لتقرير إذاعة "فردا"، هذا ما يجعل إدارة خامنئي الموازية بمثابة حكومة خفية تتدخل في كل قرار تتخذه الدولة بدءا من صنع القرارات السياسية والاقتصادية الرئيسية إلى تنفيذ أصغر المشاريع.

كما يتدخل مكتب خامنئي في التشريعات، حيث خلال العقدين الماضيين، لاحظ السياسيون أن أفراد أسرته، خاصة ابنه مجتبى، يمارسون نفوذهم في شؤون الدولة العليا.

ويأتي هذا التقرير في ظل اشتداد الصراع الداخلي القائم بين أجنحة نظام الاحتلال الإيراني، خاصة بين حكومة رئيس الاحتلال حسن روحاني الذي يطالب بتوسيع صلاحياته لكي يستطيع اتخاذ قرارات مصيرية حول المفاوضات مع أميركا في ظل تزايد ضغوط إدارة ترمب، وبين المتشددين والحرس الثوري الذين يطالبون بإلغاء منصب الرئاسة واستبداله بنظام برلماني بهدف تشكيل "حكومة ثورية" موالية بشكل تام للمرشد الصفوي.

يشار إلى أن دولة الاحتلال الفارسي ألغت العمل بالنظام البرلماني قبل 28 عامًا وكان مير حسين موسوى، آخر رئيس للوزراء قبل إلغاء منصبه ومنح الصلاحيات التي كانت بيد رئيس الوزراء إلى رئيس الجمهورية.

لكن التحول إلى النظام البرلمانى يطرح تساؤلا حول علاقة رئيس دولة الاحتلال الإيراني برئيس الوزراء فى الدولة الفارسية، وقد يعيد النظام البرلمانى الخلاف الحادث بين الرئيس ورئيس الحزب الأقوى فى البرلمان (رئيس الوزراء)، كما أن النظام البرلمانى سيؤدى إلى تقليص صلاحيات رئيس الاحتلال الفارسي.

وورد في السيرة الذاتية لمرشد الاحتلال الإيراني في موقعه الرسمي، أن خامنئي المولود عام 1939 من عائلة رجال دين في مدينة مشهد، مركز محافظة خراسان شمال شرق دولة الاحتلال الإيراني، عاش فترة طفولته "في عسرة وضيق شديدين".

ونقل الموقع عن خامنئي: "لقد قضيت طفولتي في عسرة شديدة خصوصا أنها كانت مقارنة لأيَّام الحرب. وعلى الرغم من أن مشهد كانت خارجة عن حدود الحرب، وكان كلُّ شيء فيها أكثر وفوراً وأقل سعراً نسبة إلى سائر مدن البلاد إلا أنَّ وضعنا المادي كان بحيث لم نكن نتمكّن من أكل خبز الحنطة، وكنّا عادة نأكل خبز الشعير، وأحياناً خبز الشعير والحنطة معاً، ونادراً ما كنّا نأكل خبز الحنطة. إنني أتذكّر بعض ليالي طفولتي حيث لم يكن في البيت شيء نأكله للعشاء، فكانت والدتي تأخذ النقود - التي كانت جدتي تعطيها لي أو لأحد أخواني أو أخواتي أحياناً - وتشتري بها الحليب أو الزبيب لنأكله مع الخبز. لقد كانت مساحة بيتنا الذي ولدت وقضيت حوالي خمس سنوات من عمري فيه بين (60 - 70 متراً) في حي فقير بمشهد وفيه غرفة واحدة وسرداب مُظلم وضيّق".

وخلال حقبة الستينات والسبعينات، اعتقل خامنئي وسجن عدة مرات من قبل جهاز مخابرات الشاه "السافات"، وقضى العامين الأخيرين قبل الثورة أي من 1977 حتى 1979 مبعداً إلى مدينة ايرانشهر بمحافظة بلوشستان، قبل أن يتم إطلاق سراحه قبيل الثورة بأشهر.

وحتى بعد أعوام من الثورة وعضويته في مجلس قيادة الثورة ثم رئاسة الجمهورية، لم يُعرف عن خامنئي أنه يقوم بجمع الأموال، ويبدو أنه قام بذلك منذ تسلمه منصب المرشد عقب وفاة روح الله الخميني عام 1989.

لكن كيف حصل خامنئي على كل تلك الثروة؟

يحصل مرشد الاحتلال الإيراني وفق الدستور على تخصيصات هائلة من الموازنة السنوية تذهب لـ"بيت المرشد" ومكتبه الخاص والمؤسسات التابعة له والتي لها ميزانية بالمليارات من موازنة الدولة العامة.

كما يهيمن المرشد الايراني على مؤسسة عملاقة تعرف باسم "هيئة تنفيذ أوامر الإمام الخميني" أو ما تعرف اختصارا بـ"ستاد".

موضوع يهمك ? كشفت السفارة الأميركية في العاصمة العراقية بغداد، أن حجم ثروة مرشد إيران علي خامنئي تقدر بمئتي مليار دولار أميركي.وقالت...سفارة واشنطن ببغداد: ثروة خامنئي تقدر بـ200 مليار دولار إيران

في البداية، كانت "ستاد" عبارة عن هيئة مصادرة العقارات والأراضي التي تعود لـ"مناهضي الثورة والنظام" سواء من المعارضين للنظام ولاية الفقيه أو بقايا حكم الشاه.

كما صادرت الهيئة أراضي وعقارات عامة لا مالك لها، وقامت بمصادرتها لصالح بيت المرشد ومؤسساته المتشعبة وتجني له حوالي 100 مليار دولار بين ثروة في حسابات سرية وأصول، غير خاضعة للرقابة ولا تدفع أية ضرائب.

وتم تصنيف "ستاد" من قبل وزارة الخزانة الأميركية على قائمة العقوبات منذ عام 2013.

وتقوم "ستاد" بالاستثمارات في مجالات المال والنفط والاتصالات، وبدعم رئيس السلطة القضائية السابق في إيران، صادق لاريجاني، الذي يرأس حالياً مجلس تشخيص مصلحة النظام، والمتهم بفتح 63 حساباً سرياً لجمع الكفالات المالية للمتهمين قضائياً، وهي ملفات 40 مليون مواطن وتدر له أرباحاً بينما يتم مصادرة أغلبها لصالح شخص لاريجاني.

أما المؤسسة العملاقة الأخرى التي يهيمن عليها خامنئي، فهي مؤسسة "آستان قدس رضوي" التي تشرف على إدارة ضريح الإمام الرضا الشهير في مدينة مشهد، وتعتبر إحدى المؤسسات الكبرى التابعة للصناديق الخيرية الضخمة التابعة بدورها لمؤسسة "بنياد" وهي من المؤسسات الاقتصادية الضخمة التابعة لبيت المرشد، والمعفاة من الضرائب وتشكل نسبة كبيرة من الاقتصاد غير النفطي الإيراني تصل أموالها إلى 20% من إجمالي الدخل الوطني.

خامنئي يدخن سيجارة

وتبلغ قيمة عقارات "بنياد" اليوم نحو 20 مليار دولار شاملة حوالي نصف الأراضي في مدينة مشهد، كما أن الشركات التي تمتلكها تشمل شركات كبيرة مثل رضوي للنفط والغاز، شركة رضوي للتعدين، ماهاب قدس، ومجموعة مابنا وشهاب خودرو.

ويتميز "آستان قدس رضوي" بامتلاكه عددا من المؤسسات والشركات التابعة وحيازات الأراضي في جميع أنحاء البلاد.

وفي يناير الماضي، صنف تقرير منظمة "الشفافية الدولية"، إيران في المركز 138 من بين 180 دولة بمدى تفشي الفساد المالي، حيث يعد هذا أسوأ تصنيف لها على مدى السنوات القليلة الماضية.

 

عصابة مافيا

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، وصف قادة النظام الايراني بـ"عصابة المافيا"، وذلك خلال خطاب له أمام الجالية الإيرانية في كاليفورنيا في يوليو الماضي، حيث تطرق إلى قائمة من السرقات وعمليات الاختلاس ونهب الثروات التي قام بها المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي ورجال دين آخرون ومسؤولون كبار في النظام.

وسلط بومبيو الضوء على الفساد المستشري على أعلى المستويات في الحكومة الإيرانية، ووصف آيات الله الحاكمين بأنهم "مهتمين بجني الثروات أكثر من الدين".

خامنئي يدخن التنباك في مؤتمر حزب جمهوري إسلامي

كما قال إن "ثراء زعماء إيران وفسادهم يظهران أن إيران تدار من شيء يشبه المافيا وليس من حكومة".

وشدد على أن "هؤلاء الرجال الأشرار المنافقين ابتدعوا جميع أنواع الطرق الملتوية ليصبحوا أغنى الرجال على وجه الأرض، بينما يعاني شعبهم".

وقال إن "ثمار هذه الـ40 سنة من بعد الثورة كانت مريرة، 40 سنة من الحكم المُطلق، 40 سنة من إهدار ثروة الشعب على دعم الإرهاب".

من شظف العيش إلى البذخ

وكان المخرج الإيراني الشهير محسن مخملباف، كتب تقريراً مطولاً تحت عنوان "أسرار حياة خامنئي"، تحول إلى فيلم فيما بعد، عقب اندلاع الانتفاضة الخضراء عام 2009، كشف خلاله عن الكثير من أسرار حياة المرشد الإيراني وصف خلاله كيف تحولت حياة المرشد من شظف العيش الى البذخ.

وكتب مخملباف أنه استقى معلوماته من موظفين سابقين في بيت المرشد وعملاء سابقين لوزارة الاستخبارات الإيرانية، فروا إلى خارج البلاد في فترات مختلفة، وذكر أن خامنئي تغير حتى في سلوكياته حيث استبدل تدخين السجائر العادية بالغليون.

ويقول مخملباف "إن خامنئي يملك الآن مجموعة كبيرة من الغلايين، يصل عددها إلى 200 غليون، وتبلغ قيمتها 2 مليون دولار، وثمن أحدها يصل إلى 250 ألف دولار، ويعود تاريخ صنعه إلى ما قبل 300 سنة، وهو مغطى بالذهب ومرصع بالحجارة الكريمة.. وبعض هذه الغلايين هدايا من رؤساء جمهوريات وزعماء عالميين".

لكن مخملباف يرفض فكرة تدخين المرشد للأفيون (الترياق) وهي أكثر المواد المخدرة انتشاراً في إيران، ويقول إنها معلومات كاذبة حول إدمان المرشد على الترياق، لكنه يؤكد أن "خامنئي سمح للشعراء المقربين منه مثل علي معلم وشهريار وسبزواري، بأن لا يمانع أحد تدخينهم للأفيون، حتى إنه أوصى بتأمين حصة شهريار من الترياق على حساب بيت المرشد".

ويذكر مخملباف تفاصيل سيطرة خامنئي على الاقتصاد الإيراني واستيلائه على مصادر إنتاج النفط والغاز والقطاع التجاري، مع ذكر أرقام الأسهم التي يمتلكها في الشركات وأسمائها وتفاصيل ثروته وتوزيعها في مختلف البلدان.