أخر الاخبار

"قرقاش" يقصف جبهة الأتراك فى ليبيا: أوهام استعمارية مكانها الأرشيف التاريخي

2020-08-01 18:13:38




الكاتب: فيصل الشمرى

علق الدكتور  أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية  على  التصريح الإستفزازي لوزير الدفاع  التركي قائلا أن تصريحه سقوط جديد لدبلوماسية بلاده وأن منطق الباب العالي والدولة العليّة وفرماناتها مكانه الأرشيف التاريخي .

أوهام استعمارية 

وأكد  قرقاش أن العلاقات لا تدار بالتهديد والوعيد، ولا مكان للأوهام الاستعمارية في هذا الزمن، والأنسب أن تتوقف تركيا عن تدخلها في الشأن العربي.

تصريحات استفزازية 

 ويأتى ذلك بعد أن صرح وزير الدفاع التركي خلوصي أكار تصريح يوكد خلاله على  "محاسبة" الإمارات "لما ارتكبته من أعمال ضارة" في ليبيا وسوريا، قائلا إن "أبو ظبي ارتكبت أعمالا ضارة في ليبيا وسوريا" متوعدا إياها بالقول: "سنحاسبها في المكان والزمان المناسبين".

كما اتهم الإمارات ب"دعم المنظمات الإرهابية المعادية لتركيا" قصد الإضرار بأنقرة، داعيا إياها لأن تنظر إلى ما وصفه بـ"ضآلة حجمها ومدى تأثيرها وألا تنشر الفتنة والفساد، واصفا إياها بأنها دولة وظيفية تخدم غيرها سياسيا أو عسكريا، ويتم استخدامها واستغلالها عن بعد. 

ودعا الوزير التركى  مصر للابتعاد عن التصريحات التي "لا تخدم السلام في ليبيا، وأنا أنصحها بالابتعاد عن التصريحات التي لا تخدم السلام في ليبيا وتؤدي إلى تأجيج الحرب والنار فيها أكثر".
 
وقال وزير الدفاع التركية  "يجب سؤال أبو ظبي ما الدافع لهذه العدائية، هذه النوايا السيئة، هذه الغيرة".

ودعا كلا من  الإمارات والسعودية ومصر وروسيا وفرنسا "للتوقف عن دعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر"، و"منعه من تحقيق أهدافه، وحل مشكلة سرت والجفرة وتحقيق هدنة كاملة".

وقال: "إذا استمرت هذه الدول في دعم حفتر ولم يتم إيقافها فإن بإمكاني أن أقول إن الطريق المؤدي للسلام في ليبيا سيكون أطول بكثير. أحيانا نسمع تصريحات من مصر، وبعض هذه التصريحات تكون مستفزة".

تحذير إماراتى 

وقد شن قرقاش فى وقت سابق على تركيا قائلا إنه لا يمكن أن يكون عالمنا العربي وعواصمه مشاعاً للتدخل الإقليمي دون حساب أو عقاب،وأنه لا بد لزمن تدخل الحشود والميليشيات والمرتزقة الانكشارية أن يولي.

وأضاف قرقاش أن التاريخ بقسوة على من فرط في سيادته ومن يستقوي بالقوى الإقليمية لهوى حزبي أو متذرعاً بضعف النظام العربي".

وقد حذرت الإمارات، حكومة الوفاق الليبية المدعومة من أنقرة المضي قدما نحو مدينة سرت.