أخر الاخبار

قرار أوروبي هام يوبخ دولة الاحتلال الإيراني ويتهمها بالتلاعب النووي

2020-06-17 02:28:10




الكاتب: أحمد القاضي

 

بعد أن أعربت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبوع الماضي عن "قلقها الشديد" إزاء رفض دولة الاحتلال الإيراني المستمر لتفتيش بعض المواقع الذي يحتوي على نشاطات مشبوهة، قائلة إن بعض الأنشطة السابقة في تلك المواقع ربما كانت جزءا من "برنامج لإنتاج الأسلحة النووية".

تستعد أوروبا لتوجيه أول توبيخ رسمي إلى دولة الاحتلال الإيراني، حيث قدمت الدول الأوروبية مشروع قرار لمجلس المحافظين يوبخ دولة الاحتلال الإيراني بسبب تجاهل مطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وبحسب التقرير، فقد أعربت كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا عن قلقها من أن دولة الاحتلال الإيراني تجاهلت أحكام البروتوكول الإضافي لأكثر من 4 أشهر، وحرمت مفتشي الوكالة الدولية من الوصول إلى المواقع المطلوبة، ودعت دولة الاحتلال الإيراني إلى تعاون كامل.

وفي حال تمت الموافقة على هذا القرار، ستكون له تداعيات كبيرة على جانب الفارسي، إذ سيكون أول قرار من نوعه منذ عام 2012 عندما وصلت خلافات دولة الاحتلال الإيراني مع المجتمع الدولي إلى ذروتها حول برنامجها النووي.

ومن المنتظر أن تعرب الدول الأوروبية في قرارها الذي من المتوقع أن يحظى بدعم أمريكي، عن القلق الشديد إزاء عدم سماح الاحتلال الإيراني المارق للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالوصول إلى المواقع النووية بموجب «البروتوكولات الملحقة».

من جهة أخرى دعا مجلس الأمن القومي الأمريكي إلى موقف دولي موحد ضد تجاهل النظام الإيراني الصفوي لمطالب الوكالة الدولية بتفتيش المواقع المشبوهة. وشدد على ضرورة أن يتحد العالم لوقف استخفاف النظام الصفوي الصارخ بالمنظمة الدولية، مؤكداً على أنه لا يوجد بلد آخر على الإطلاق رفض الدخول للتفتيش بطلب رسمي بموجب البروتوكول الإضافي.

وجاءت هذه الدعوة بعد أن انتقدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، دولة الاحتلال الإيراني مراراً خلال الأيام الأخيرة لعدم السماح للمفتشين بالوصول إلى موقعين مشبوهين.

وأبلغ المدير العام للوكالة رفائيل ماريانو غروسي،، مجلس المحافظين (الإثنين) أن طهران لم تستجب لطلب الوكالة لإجراء عمليات التفتيش هذه، داعياً طهران إلى التعاون الكامل.