أخر الاخبار

عقوبات واحتجاجات وتوترات.. الأزمات تضرب اقتصاد الاحتلال الإيراني

2020-02-11 18:07:34




الكاتب: شيماء القاضي

 

يعاني الاقتصاد بدولة الاحتلال الإيراني بشدة بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي في 2018، وأعاد فرض العقوبات في حملة "الضغوط القصوى" على إيران. وعندما رفعت إيران أسعار البنزين في تشرين الثاني (نوفمبر)، اندلعت احتجاجات في أرجاء البلاد وتحولت إلى العنف قبل أن تخمدها قوات الأمن وقطعت السلطات الإنترنت بشكل شبه كامل.

يخيم التشاؤم على المواطنين بدولة الاحتلال الإيراني، كسحابة التلوث الثقيلة، التي تغطي سماء هذه المدينة، بسبب العقوبات الأمريكية التي فرضت عليها.

ووفقا لـ"الفرنسية"، فإنه في هذا البلد الذي يرضخ تحت عقوبات قاسية، وتهزه الاحتجاجات وتتنازعه التوترات العسكرية مع الولايات المتحدة، يجد عديدا من المواطنين صعوبة في إخفاء شعورهم بالتشاؤم.

وتصاعدت التوترات بين دولة الاحتلال الفارسي وواشنطن مطلع كانون الثاني (يناير) عندما قتلت القوات الأمريكية جنرال الإرهاب الإيراني، قاسم سليماني، في ضربة جوية في بغداد.

وردت دولة الاحتلال الفارسي باستهداف القوات الأمريكية، ولكنها أثناء ذلك أسقطت طائرة ركاب أوكرانية، ما أودى بحياة جميع من كانوا على متنها وعددهم 176 شخصا، في مأساة أثارت الغضب داخل البلاد وخارجها.