أخر الاخبار

سياسي يمني يفضح "تواطؤ" يحي صالح مع "إيران" وميليشياتها

2017-12-15 12:27:58




الكاتب: دولة الأحواز العربية

شن السياسي اليمني المقيم في دولة الأردن "علي البخيتي" هجوم عنيف على نجل شقيق الرئيس السابق "يحيى صالح" المقيم في لبنان على خلفية دعوة الأخير للمصالحة مع ميليشيات الحوثي.

 ويعتقد مراقبون أن تصريحات "يحيى صالح" الاخيرة قد تكون نتيجة لضغط حزب الله عليه كونه يقيم مع عائلته في لبنان، وهي الدولة التي يتحكم حزب الله اللبناني الشيعي بها.

وهاجم البخيتي يحيى صالح إبن شقيق الرئيس اليمني بـ"6" تغريدات وفيما يلي نصها: 

قائلاً: "مالذي جرى للناس؟ دماء صالح والزوكا ورفاقهم لم تجف بعد؛ وقادة المؤتمر في الداخل ويحيى صالح في الخارج يسارعون لتطبيع الأوضاع مع الحوثيين دون اي مقابل؛ والأدهى من ذلك ان المداهمات والاعتداء ونهب منازل وممتلكات أقارب صالح وقادة المؤتمر مستمرة؛ والمختطفون منهم يتعرضون لتعذيب بشع"

وفى التدوينة الثانية صرح "البخيتي" قائلاً: "مصدوم؛ يحيى صالح يتناغم مع توكل كرمان؛ ويدعوا من مقر البرلمان الأوربي للمصالحة وفتح صفحة جديدة فيما آلة القتل والبطش الحوثية مستمرة في النيل من قادة المؤتمر في الداخل ومن أقارب الزعيم!؛ يحيى غارق بتكرار عبارات مكررة انشائية لا محل لها في هذا الوقت وتبعث برسائل خاطئة ومحبطة".

وفى التدوينة الثالثة "المتحدث باسم الخارجية البريطانية في الشرق الوسط؛ أدوين سموال؛ يدعوا اليمنيين للتوحد وتشكيل جبهة وطنية لمواجهة طغيان الحوثيين وأساليب الترهيب التي يمارسونها؛ ويحيى صالح يتجنب ذكر الحوثيين بالإسم في بيانه الصادر بمقر البرلمان الأوربي؛ ويستخدم عبارات مطاطية لا تدينهم بوضوح".  

وفى التغريدة الرابعة قال البخيتي: "المجرم يحمل ساطورة ويواصل القتل والتنكيل بقادة المؤتمر؛ وتفجير منازلهم؛ ونهبها؛ وانتهاك الحرمات؛ والاعتداء على حتى على قريبات االرئيس صالح؛ وسلب مجوهراتهن؛ واعتقال أبنائهن؛ ويحيى صالح يدعوا لفتح صفحة جديدة!!؛ أليس من الأولى الآن دعوة العالم للضغط على الحوثيين لوقف ارهابهم؟" 

 وقال البخيتي فى تغريدته الخامسة: "أبناء صالح وأقاربه؛ والعاملين بمكتبه؛ وقادة مؤتمريين؛ يتعرضون لشتى أنواع التعذيب الآن في سجون الحوثي؛ بصواعق الكهرباء وغيرها؛ ويحيى صالح يغازل حزب الله وإيران و الحوثيين ويدعوا لفتح صفحة جديدة!".

وأضاف البخيتي: "يا يحيى، الحوثي لم يغلق صفحة التنكيل ولم يفرج عن المختطفين حتى تدعوا للمصالحة".

 وتابع البخيتي فى تغريدته السادسة: "أعذرني يا صديقي يحيى صالح؛ ما تقوم به عمل كارثي؛ دماء عمك ورفاقه لم تجف بعد؛ والقاتل يواصل جرائمه حتى اللحظة؛ وانت تتحدث عن مصالحة؛ وتتجنب ذكر القتلة بالاسم؛ ولا تدعو العالم لاعتبارهم منظمة ارهابية بعد جريمتهم الشنعاء!. مضيفاً : "اسمح لي: هذه مواقف مُخزية جداً ولن يغفرها التاريخ لك".