أخر الاخبار

سلطات الاحتلال الفارسى تواجه احتجاجات الأحواز بالطوارئ والاستنفار الأمني

2020-05-27 11:45:45




الكاتب: تنفيذية الأحواز

‏‎أعلنت سلطات الاحتلال الفارسية، حالة الطوارئ والاستنفار الأمني في كافة أنحاء الأحواز العربية المحتلة ‎وذلك منذ انتهاء أيام شهر رمضان ودخول أيام العيد .

 وجاء ذلك خوفا من  أي تظاهرات وتجمعات مناهضة للاحتلال  الفارسى ، ولترهيب أهل الأحواز .

وتواصلت الاحتجاجات بدولة الأحواز العربية المحتلة منذ أيام ضد المحتل الفارسى، بسبب التسلط والقمع وكذلك سوء الأحوال المعيشية فى ظل جائحة كورونا. 

ويأتى هذا الإهمال فى وقت شديد الصعوبة حيث ينتشر فيروس كورونا فى معظم الأحواز العربية المحتلة،  وحسب تأكيد مسؤولون بدولة الاحتلال الفارسى أن معدلات الإصابة زادت فى الأحواز بنسبة 200%، ولم يتوفر للأهالى مياه صالحة للشرب والتعقيم المطلوب لمواجهة العدوى.

ومما يزيد الأمر صعوبةهو عدم توافر مستشفيات ورعاية صحية بالأحواز العربية، مما جعل شباب الأحواز  يتظاهرونوواصل لمواجهة هذا الإهمال والقمع من  قبل سلطات الاحتلال الفارسية .

وأشارت  وسائل إعلام فارسية إلى احتجاح عمال البلدية في الأحواز العربية المحتلة والتى تعد الأكثر تضرراً من تفشي فيروس كورونا.

والذى شارك فيها عمال مناجم الفحم في كرمان، ومصنعو الماكينات في آراك في المنطقة الوسطى، وكذلك تجمعات الممرضين والممرضات .

وتجمع في وقت سابق أكثر من 50 عاملًا بلديًا  بالقرب من مدينة عبادان، احتجاجاً على التأخير لمدة خمسة أشهر في دفع أجورهم ، كما احتج عمال بلدية المحمرة بسبب   عدم دفع الأجور لمدة أربعة أشهر.

وأكدت وسائل إعلام فارسية أن مجموعة من الممرضين والممرضات والطاقم الطبي نظموا عدة تجمعات أمام مكتب المدعي العام احتجاجًا على ما سمّوه "التمييز في التعيينات والرواتب والمستحقات في النظام الطبي".

وفى سياق متصل أغلق شباب الأحواز، أول أيام  عيد الفطر المبارك ، الطرق احتجاجا على إهمال سلطات الاحتلال الفارسية، فى حق الشعب الأحوزى.حيث قطع الطريق الرئيسي إحتجاجا على إنقطاع إمدادات المياه في منطقة الغزانية.
 
وأثار هذا التصرف جنون سلطات الاحتلال الفارسية القمعية مما جعلهم  يهاجمون شباب الأحواز ويضربوهم، مما أدى إلى إصابة عدة متظاهرين ، بينهم طفل.

وأظهرت فيديوهات حصل عليها موقع دولة الأحواز العربية،  لمتظاهرين من الأحواز يشعلون إطارات السيارات على الطرق مما أدى إلى إغلاقها .

كما تظهر الفيديوهات تجمهر العشرات من أبناء الأحواز، ومن ثم إطلاق قوات الاحتلال الفارسى النار على المتظاهرين، حتى أنها لم تستثنى الأطفال وقامت بإصابتهم. 

وتتعمد سلطات الاحتلال الفارسية قطع المياه عن الأحواز العربية المحتلة لكى يضطر أهلها إلى المغادرة ومن ثم توطين الفرس مكانهم .