أخر الاخبار

رغم اعتراض روسيا والصين.. أمريكا تُعلن تمسكها بسياستها ضد الجمهورية اللا إسلامية

2020-06-25 06:39:17




الكاتب: أحمد القاضي

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، الأربعاء، تمسكها بقرار فرض حظر السلاح المفروض على دولة الاحتلال الإيراني رغم اعتراض روسيا والصين.

وقال برايان هوك، المبعوث الأمريكي الخاص بدولة الاحتلال الإيراني، إن "تمديد حظر السلاح على إيران هو الصواب وأمر من الضروري اتخاذه، وكل عضو في مجلس الأمن يعرف ذلك سواء قاله علانية أم لا".

وأضاف لرويترز، أن "الحظر لم يمنع جميع عمليات نقل السلاح الإيرانية، لكن حظر التصدير والاستيراد كان فعالا في وضع قيود واضحة لتصرفات دولة الاحتلال الإيراني".

وعن اعتراض روسيا والصين قال هوك إن :"روسيا والصين ستواجهان العزلة في الأمم المتحدة إذا واصلتا المضي قدما في عرقلة مسعى الولايات المتحدة لتمديد حظر السلاح المفروض على الاحتلال الإيراني".

ومن المقرر أن تنقضي القيود الخاصة بالسلاح، والمفروضة على الاحتلال الإيراني منذ 13 عاما، في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، بموجب بنود الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين طهران والقوى الكبرى.

 وتصر واشنطن منذ فترة بضرورة عدم رفع الحظر، وينتظر المجتمع الدولي منها دفع الإجراء رسميا.

وسيوضح هوك والسفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت، الأسباب التي يتعين بموجبها على أعضاء مجلس الأمن، وعددهم 15 دولة، تأييد مشروع قرار لتمديد الحظر على الاحتلال الإيراني.

والثلاثاء الماضي، سلمت الولايات المتحدة لشركائها في مجلس الأمن مشروع قرار يدين الهجمات التي وقعت عام 2019 في السعودية والمنسوبة إلى دولة الاحتلال الإيراني ويقترح تمديد الحظر المفروض على الأسلحة لهذا البلد.

وستنتهز الولايات المتحدة، التي تدعمها منذ الجمعة فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة، فرصة عقد اجتماع نصف سنوي لمجلس الأمن حول دولة الاحتلال الإيراني في 30 يونيو للدفاع عن مشروعها.

ومشروع القرار الأمريكي، "يدين هجمات سبتمبر 2019 على السعودية التي شنتها دولة الاحتلال الإيراني".

والخميس الماضي، أكد المبعوث الأمريكي الخاص بشأن إيران، براين هوك، أن النظام الإيراني الصفوي كان عدائيًا تجاه جيرانه لمدة 41 عامًا، وعدم تجديد حظر الأسلحة المفروض على الاحتلال الإيراني سيكون خطأ كبيرًا.

وقال هوك،:"لن نسمح لدولة الاحتلال الإيراني بالحصول على سلاح نووي، وعدم تجديد حظر الأسلحة المفروض على إيران سيكون خطأ كبيرًا".

وأضاف أن، النظام الإيراني يواجه أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه، فالعقوبات حرمته من إيرادات هائلة، وحدت من قدرته على تمويل أنشطته في العراق.

وفي وقت سابق اليوم الأربعاء، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إن اقتراح أن تعطي أمريكا دولة الاحتلال الإيراني أموالا لتمويل الإرهاب "هو ببساطة أمر سخيف ".

وأكد أن دولة الاحتلال الإيراني عرقلت عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية مايثير تساؤلات خطيرة حول جهود الاحتلال الإيراني وما تحاول أن تخفيه.

وأضاف بومبيو، قائلا:"يحدوني الأمل أن يتفهم العالم كله ضرورة تمديد اقتراح حظر السلاح، أعتقد أن الجميع باستثناء بضعة دول تدرك أن هذا الحظر لا ينبغي أن ينتهي وهناك مناقشات تجري بشأن كيفية تمديده".