أخر الاخبار

تقرير: ضعف ترامب سيمكن دولة الاحتلال الإيراني من امتلاك سلاح نووي

2019-10-07 11:49:45




الكاتب: أحمد الديب

 

رأت مجلة أمريكية أن ضعف ردة فعل دونالد ترامب شجع دولة الاحتلال الإيراني على المضي في استفزازاتها بما فيها الاعتداء على منشآت النفط السعودية، وأن امتلاك العدو الإيراني لسلاح نووي قد يكون هديته لها قبل انتهاء فترة رئاسته.

وقالت مجلة ”ناشيونال انترست“، الاثنين، إن ترامب ارتكب غلطة بإعلانه أن الولايات المتحدة لا تريد حربًا مع دولة الاحتلال الإيراني، وبعرضه رفع بعض العقوبات ولقاء رئيس الاحتلال الإيراني حسن روحاني الذي رفض العرض، ما شكل إهانة للرئيس الأمريكي.

وأعربت المجلة عن اعتقادها أن ترامب كان يأمل بلقاء من أجل صورة تدعم حملته الانتخابية مع إعلانه أن المشكلة انتهت مثلما حدث باجتماعه مع زعيم كوريا الشمالية.

واعتبرت أن دولة الاحتلال الإيراني أدركت أكثر أن ترامب لا يسعى لحرب بعد قراره طرد مستشار الأمن القومي جون بولتون الذي دعا مرارًا إلى رد قوي ضد طهران.

وقالت ”ناشيونال انترست“: ”لم يكن ينبغي لترامب كرئيس أقوى دولة في العالم أن يتهافت للقاء رئيس دولة أقل قوة بكثير“، مشيرة إلى أن رفض روحاني الاجتماع يمثل فشلًا دبلوماسيًا كبيرًا لترامب وأن دولة الاحتلال الإيراني فسرت تهافت ترامب على الاجتماع على أنه ”يائس لفعل أي شيء لتجنب اللجوء للقوة العسكرية“.

ورأت المجلة أن هناك سببًا قويًا للاعتقاد بأن التهديد باستخدام القوة العسكرية هو الوسيلة الوحيدة لإرغام دولة الاحتلال الإيراني على التفاوض وأن على واشنطن أن تتحاشى ارتكاب نفس الأخطاء التي ارتكبتها في العراق وأفغانستان بسعيها إلى تغيير النظام بالقوة دون حشد القوى الشعبية وإعطائها فرصة لاختيار الحكومة التي تريدها.

وقالت: ”إذا لم يتم التعامل مع إيران بقوة فإنها ستزيد من استفزازاتها وستقوم عاجلًا أم آجلًا بتوسيع برنامجها النووي سواء بشكل سري أو علني لأنها ترى كيف تتعامل واشنطن مع كوريا الشمالية باحترام وخضوع“.

وأضافت المجلة الأمريكية: ”الواقع أن دولة الاحتلال الإيراني لديها سبب جيد لتعتقد بأن الأسلحة النووية هي أفضل ضمان لتحقيق أمنها القومي وتوسيع نفوذها وهيمنتها في المنطقة… ومن الصعب عدم التصور أن امتلاك إيران لسلاح نووي سيكون إحدى هدايا ترامب لها قبل انتهاء فترته“.