أخر الاخبار

تفاصيل قتل مليشيا الحوثى للمعتقلين السياسيين فى سجونها بفيروس كورونا

2020-06-08 13:25:30




الكاتب: فيصل الشمرى


تعتقل مليشيا الحوثى التابعة لدولة الاحتلال الإيراني أكثر من 18 ألف سجين ومعتقل في سجونها،  منهم 8 آلاف في صنعاء وحدها.

وبسبب انتشار جائحة كورونا أصبحت حياتهم المعتقلين  جراء تفشي الفيروس في سجون صنعاء.

ونقلت مليشيا الحوثى مصابين بكورونا بين سجونها، منهم  ستة من المعتقلين باحتياطي السجن المركزي إلى مستشفيَين في صنعاء بعد أن ساءت حالتهم الصحية نتيجة إصابتهم بالفيروس، حيث توفي 3 منهم بعد أيام.

وعملت مليشيا الاحتلال الفارسى على نشر كورونا في سجونها بهدف تصفية المعتقلين السياسيين ،
وتفشى في 3 معتقلات رئيسية في صنعاء، تضم مئات المعتقلين السياسيين، وهي السجن السياسي وسجن هبره واحتياطي السجن المركزي.

ودائما  تخطو مليشياالحوثى التابعةلدولة الاحتلال الإيراني، على نفس خطى سيدها فى التعامل مع مواجهة جائحة فيروس كورونا من تكتم وتضليل .

فبعد أن أكدت المليشيا عدم وجود حالات الإصابة بفيروس كورونا فى اليمن  كشفت مصادر طبية يمنية، أمس  الأحد، عن إقامة المليشيا  مراكز حجر صحية سرية في صنعاء وذمار لعناصر  الحوثيين بصنعاء .

وأكدت المصادر أن هناك  قيادات ميدانية أصيبوا بفيروس كورونا في عدة جبهات وتم نقلهم إلى مراكز الحجر السرية، التي أقيمت خصيصا لهم وسط تكتم شديد من قبل الميليشيات حتى لا يؤثر ذلك على معنويات مقاتليها .

وفى ظل إهمال الوضع في اليمن  جهزت تلك المراكز بأحدث الإمكانيات وخصصت النصيب الأكبر من المساعدات لمراكز العزل الخاصة بمقاتليها، وتم نقل مصابين حوثيين بالفيروس من جبهات البيضاء وشمال الضالع إلى مدينة ذمار ، ودربت  فرقا من عناصرها للتعامل مع الحالات المصابة سواء في الجبهات أو مراكز العزل الصحي.

وماتزال مليشيا الحوثى إخفاء   حقيقة تفشي الفيروس عن الرأي العام والعالم وتتلاعب بالحقائق .

وأكدت مصادر طبية يمنية  أن الوباء انتشر في ثلاث محافظات شمالية، بما في ذلك صنعاء، التي تشهد أعداداً متزايدة من حالات الإصابة والوفيات، وأن  الحوثيين يغطون عدداً متزايداً من حالات الإصابة .