أخر الاخبار

بيان لتنفيذية الأحواز حول أحداث سجون شيبان و سيبدار وعبادان بالأحواز

2020-04-05 15:48:34




الكاتب: فيصل الشمرى

أصدرت اللجنة التنفيذية لدولة الأحواز ، اليوم الأحد، تقرير هام حول مع حدث من أحداث في سجن شيبان و سجن سيبدار و عبادان في الأحواز المحتله .
و جاء فى تفاصيل التقرير " تعد السجون والمعتقلات في الأحواز من أسوأ السجون في العالم حيث لا تحتوي هذا السجون والمطامير على أبسط أنواع المعاير والضوابط التي نصت عليها القوانين و المعاهدات و مفوضيات حقوق الإنسان الدولية.

وأكدت اللجنة التنفيذية "نحن اليوم نقف على ما يمر عليه العالم من ظرف خطير يتمثل بوباء مرض كورونا والذي طال انتشاره دول وأصبح يستهدف الكل ظهرت حالات هذا المرض في إيران والذي تعاملت معه بانتقائية وتميز وما حدث في سجون شيبان وسبيدار و عبادان في الأحواز المحتله التي تكض بالشباب الأحوازي حاله يندى لها الجبين ،حيث تعاملت السلطة الإيرانية المحتله بإزدراء وخرق واضح وصريح لكافة المعاهدات الإنسانية الدولية لحقوق الانسان ولم تقم بأي إجراءات وقائية أو إحترازيه للتصدي للوباء في السجون والمعتقلات والمثير للريبه أن الإصابات في داخل السجون قد تزايدت ولم تؤخذ تدابير حيالها مما أودي بحياة البعض وفق تعتيم للسلطه وبالنظر إلى أن المعتقلين والمسجونيين الأحوازيين قد عانوا الأمرين بين ظلم وبطش أجهزة السلطه المسؤوله عن السجون وبين الوباء الخطير الذي تفشى بالسجون.

وأضاف التقرير تبقى نظرية المؤامره بإدخال فيروس كورونا في كل سجن لغرض نقل العدوى للمساجين للتخلص منهم بحجة المرض، وهنا يجب الإشاره أن معظم المساجين والمعتقلين الأحوازيين قد سجنوا وإعتقلوا بتهم كيدية وإدعاءات كاذبه ولم يحضوا بمحاكمه عادله وأغلب التهم بين محاربة الله ورسوله بعدم أتباع الرهبر الكبير خامئني وبين العمل والتحريض على النظام الحاكم المحتل وكل هذه التهم والإدعاءات عاريه عن الصحه ..

وتابع التقرير "أننا في الوقت الذي نظهر للعالم أجمع وللمجتمع الدولي ما مدى قسوة وظلم النظام الإيراني ضدالشعب الأحوازي من خلال التهميش والإقصاء والحرمان والتفقير وفقدان واضح للعناية الصحية و الاجتماعيه والإنسانية دليل واضح على سياسة التنكيل والعنصرية حيث تتمتع المدن الفارسية مثل طهران وشيراز وأصفهان والمدن الأخرى بعناية ورعايه طبية واجتماعية وخدميه تنحرم منها الأحواز المحتله وشعبها وعلى كافة المجالات ...

وإختتم التقرير " أن ما حصل في سجون الاحتلال من أحداث راح ضحيتها مجموعة من الشباب هو جريمة جنائية إنسانية لا يقبلها لا عرف ولا معاهده ويجرمها القانون الدولي وإننا نحمل النظام الإيراني المسؤولية الكامله لكل ما حدث من معاناة وزهق الأرواح لاي فرد احوازي كما نطالب من المؤسسات الدوليه والأمميه الخاصه ومنظمات حقوق الإنسان التدخل المباشر لحماية الشعب الأحوازي من التنكيل ونؤكد الطلب بإرسال فريق أممي دولي حقوقي وإنساني للوقوف على الوضع الخطير في الأحواز والذي يعاني من نقص في الخدمات الصحية والخدمية والمعيشة حيث يلغت نسبة الفقر في الأحواز العاصمة وضواحيها أكثر من 35 بالمئه والأراضي الأحوازية تعوم بالنفط والذي تسرقه سلطة الاحتلال الإيراني ولا تخصص أي نسبه للشعب الأحوازي وهو يعيش معاناة حقيقة ويعاني منذ عقود..ولذا نشيد بهذا الشعب الأبي الصامد ونسال الله له الثبات والصمود حتى التحرير ونحن في اللجنة التنفيذية لإعادة الشرعية لدولة الأحواز ماضون على منهاج إيصال مشروع الشعب للمحافل والمؤسسات الدوليه وقد قطعنا شوطا بذلك ورسالتنا الى المجتمع الدولي وأشقائنا العرب وعمقنا الخليجي العربي أن يقفوا ويساندوا توجه الشرعية لاثبات الحق وارجاعه الى اهله بتحرير الاحواز وبذلك ترد هذه الأرض العربية لجسدها العربي وتكون الفاتحه لتحرير جميع الأراضي والجزر العربية لأصحابها الشرعيين ونسال الله أن يحفظ شعبنا الأحوازي وأمتنا العربية والإسلامية وجميع الأمم وشعوب العالم من هذا الوباء والله خير الحافظين.