أخر الاخبار

برغم المخاطر.. الاحتلال الفارسى يؤكد إعادة فتح المتاجر بسبب المخاوف الاقتصادية

2020-04-06 14:52:56




الكاتب: وكالة الأنباء الألمانية

 دافعت الحكومة الفارسية، اليوم الاثنين ، عن قرارها بتخفيف بعض القيود التي فرضتها لمكافحة انتشار فيروس كورونا، وذلك بسبب مخاوف اقتصادية.

وقال المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي في مؤتمر عبر الفيديو إن الأزمة الصحية يمكن أن تستمر لمدة عام، وأنه من غير الممكن "إبقاء جميع السلطات العامة والمصارف والمتاجر مغلقة" خلال تلك الفترة.
وقال رئيس دولة الاحتلال الإيراني، حسن روحاني، أمس الأحد، إنه سوف يتم السماح لبعض المتاجر في المحافظات الفارسية بإعادة فتح أبوابها اعتبارا من يوم السبت المقبل في ظل ظروف صحية صارمة. 

وفى عاصمة دولة الاحتلال الإيراني  سيتم تطبيق تخفيف القيود نفسه ولكن بعد ذلك بأسبوع، أي اعتبارا من 18 نيسان/أبريل.
ومع ذلك، سوف يستمر غلق أماكن مثل القاعات الرياضية والملاعب والمسابح، إلى جانب أي أماكن أخرى يمكن أن يتجمع بها عدد كبير من الأشخاص، ما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.

واعتبارا من 11 نيسان/أبريل، سوف يُسمح لثلثي الموظفين المدنيين بالعودة إلى العمل من الساعة السابعة صباحا وحتى الثانية بعد الظهر . وفي الوقت الحاضر، يمكن للثلث فقط الذهاب إلى العمل.

وقال روحاني، بحسب بيان من مكتبه، إن المدارس والجامعات سوف تظل مغلقة حتى 18 نيسان/أبريل على أقل تقدير، مع استثناء محتمل لطلاب الدكتوراه.

وسوف تبقى المزارات الدينية مغلقة حتى ذلك الحين، مع حظر صلاة الجمعة حتى إشعار آخر. وحتى 18 نيسان/أبريل، لا يُسمح بالسفر بين المحافظات.

وسجلت دولة الاحتلال الإيراني  أكثر من 3700 حالة وفاة بسبب الفيروس، وفقا لأحدث بيانات وزارة الصحة. كما سجلت الدولة أكثر من 69 ألف حالة إصابة مؤكدة.