أخر الاخبار

بالفيديو.. رئيس تنفيذية الأحواز لفضائية "CBC" المصرية: "إيران" احتلتنا منذ تسعة عقود

2018-01-04 08:33:13




الكاتب: دولة الأحواز العربية

لم تكن الاحواز يوماً جزءاً من الدولة الفارسية فالأحواز دولة عربية مستقلة قبل أن تطالها أيادي الغدر الصفوي قبل تسعة عقود، ومن الخذي والعار أن أكثر العرب إلا من رحم ربي، لا يعلمون شئ عن عروبة الأحواز وأنها قطر عربي أصيل محتل من الكيان الفارسي "إيران"، حيث أكد الدكتور عارف الكعبى، رئيس تنفيذية دولة الأحواز العربية، خلال اتصال هاتفى ببرنامج "هنا العاصمة"، الذى تقدمه الإعلامية لميس الحديدى، عبر فضائية "cbc": "إن "الأحواز" دولة عربية احتلتها إيران عام 1925 حتى الآن وعمدت فى قمع المقاومة بشكل ممنهج.

وشدد الدكتور عارف الكعبي على أن 85% من النفط الإيرانى يستخرج من دولة الأحواز العربية المُحتلة وتذهب عوائده إلى الحرس الثورى للإنفاق على ميليشياته المنتشرة فى الدول العربية.

وأضاف "الكعبى": "أن الاحتجاجات العامة التى تعم المدن الإيرانية الآن تعد فريدة من نوعها نظراً للموقف الدولى المعادى للنظام الإيرانى، بالإضافة إلى أن الأوضاع المعيشية فى إيران صعبة وقاتلة للمواطن الإيرانى، خاصة بعدما بلغ عدد السكان 85 مليون نسمة".

وأشار رئيس تنفيذية دولة الأحواز العربية إلى أن الشعب الإيرانى يعلم تمام العلم ما يقوم به الحرس الثورى من تمويل ميليشياته بالمليارات فى الوقت الاقتصادى العصيب الذى تشهده البلاد، الأمر الذى تسبب فى خلاف داخل البنية الأساسية للنظام الإيرانى، وتابع: "النظام أمامه خياران إما أن يتراجع عن تمويل الميليشيات التابعة له فى الدول العربية، أو أن يستمر فى ذلك ويتحمل النتائج الوخيمة".

ومن الجدير بالذكر فى ذات المقام أن الأحواز أحد الأقطار العربية التي تقع شرق الوطن العربي، وهي دولة عربية عريقة ، وينتمي الشعب الأحوازي إلى قبائل عربية انتقلت الى هذا القطر من شبه الجزيرة العربية واستقرت فيه قبل الإسلام وبعده، وهو الأن وطن عربي سليب، يخضع للاحتلال الإيراني الذي لا يزال يبطش بشعبه دون رحمة مستغلين غياب الدور العربي والظروف الإقليمية والدولية التي تفتك بتماسك الأمة وتحاول تفريقها.

ختاماً إيران دولة احتلال فارسي تمارس سياسة التطهير العرقى بالأحواز وعلى المجتمع الدولى الاعتراف بدولة الأحواز العربية فلقد قدم الاحوازيين طيلة عقود الاحتلال التسعة العجاف القاسيات تضحيات رهيبة, كما تفنن الحكم الصفوي المُحتل الحالي بحمولته الشعوبية, والطائفية, والعنصرية المريضة في التنكيل بشباب الشعب الأحوازي وبفرض عقوبات الإعدام العلنية وبحملات المطاردة والتشريد الارهابية من دون كلل ولا ملل, كما تفننت وأبدعت الحكومات الايرانية المتعاقبة منذ هيمنة أهل العمائم الصفوية على السلطة في دولة الاحتلال الفارسي في استحضار وتصنيع مختلف الاتهامات العنصرية الكاذبة والجائرة ضد الشعب الذي لم يخضع أو ينحن أو يذوب كما شاء لهم دهاقنة فارس وطهران.