أخر الاخبار

اللجنة التنفيذية تصدر بيانا خاص حول أحداث المحمره ( الأربعاء الدامية ) والتي ارتكبتها مليشيات النظام الإيراني المحتل ضد الشعب الأحوازي

2020-06-07 03:16:03




الكاتب: اللجنة التنفيذية لإعادة شرعية دولة الأحواز

يصادف يوم ٣٠ مايو ذكرى مرور ٤١ عام على انتفاضة المحمرة الباسلة والتي سجل فيها الشباب الاحوازي رجال المحمرة بطولات خلدها التاريخ تتوافدها الاجيال وبسياق الحدث والاطمئنان لما كتب التاريخ بالنكث بالوعود وضرب المواثيق وخيانة الامانة واستخدام العنف الدموي تتضح احداث المحمره الباسله التي اضحت صورتها جلية للمحتل الايراني الغاشم.. ان ما زعم من ثورة اسلامية بيضاء بالشكل والتسمية حمراء بالتطبيق هي تمثل بدايه إلى الارهاب الايراني الذي جاء به الخميني وخدع الناس بثورة اسلامية لا ترتبط بالاسلام الحقيقي بشئ ...أن نكوث الخميني بالعهد والاتفاقيه قبل حدوث الثورة المزعومه والنكول لاعطاء الشعب الاحوازي حقوقه بعد اسقاط الشاه حينما ابرم معاه رجال الاحواز اتفاقهم وثبتوا على ما اتففوا عليه واسقطوا معسكرات الشاه المقبور ومؤسساته إلامنية ولولا رجال الاحواز الابطال لما استطاع الخميني ان يستلم زمام الحكم..

لقد كانت انتفاضة 30 مايو عام 1979م ردت فعل ضاربة لرجال وشباب المحمره فقد خرجت جموع المنتفضين بهمه واصرار مطالبين بالالتزام بالعهد والاتفاقية باعادة حقوقهم المسلوبة وبسلمية تامه بعد ان نكلت سلطات الثورة الايرانية المزعومة بالعهود والمواثيق لتواجههم  سلطات القمع والاجرام الايرانية بالقتل والنار فقد قامت مليشيات من اللجان الثورية والمستوطنين الفرس والبحرية الايرانية بقمع هذه الانتفاضة وقتلت المئات من الاطفال والنساء ونفذت احكام الاعدام بالشباب بشكل مباشر بعد ان قصفت البحرية الإيرانية المناطق والدور والاحياء السكنية في المحمرة  لتكون حصيلة الضحايا اكثر من 500شخص بينهم نساء واطفال واعتقلت المئات من الشباب والشيوخ والمثقفين ورجال الدين الشجعان ومنهم الشيخ محمد طاهر الخاقاني ومجموعة اخرى معه...لقد كان دور المجرم احمد مدني وزير الدفاع حينذاك دورا اجرامياوله اليد الطولى بالاجرام  باستخدام العنف والقتل والاعدام والاعتقال للشعب إلاحوازي الثائر لتخمد الانتفاضة تحت وطأة الحديد والنار....

أننا في اللجنة التنفيذية نستنكر هذا العمل الإجرامي بحق شعبنا الاحوازي  وندين كل ما حصل من احداث في هذا اليوم الدموي وستكون هذه الجريمة النكراء التي قام بها نظام خميني  جريمة وحشية بحق الانسانية يحاسب عليها القانون الدولي ومؤسساته من محكمة العدل الدوليه والمحاكم الجنائية وستكون هذه الجريمة من ضمن ملف الانتهاكات الحقوقية والانسانية التي ستقدم للمحاكم الدولية من قبل القائمين على لجان حقوق الانسان في اللجنة التنفيذية..

لقد اصبحت ايران مكشوفة السياسات والمخططات وهي تعبث في المنطقة اجمع والعالم لذا توجب من محيط دولنا العربية ان تكبح هذا النظام وتحث على دعم الشعب الاحوازي من خلال مشروع اعادة الشرعية والذي ارسى فيه خارطة طريق تزيح المنظومة الايرانية المخربة والطامعة...

المجد والخلود والرحمة لشهداء الانتفاضة الحرة في المحمرة ولشهداء الاحواز الذين نالو شرف الشهادة ....

اللجنة التنفيذية لإعادة الشرعية لدولة الاحواز