أخر الاخبار

الكيان الفارسي يدق طبول الحرب ضد أمريكا

2017-10-14 04:14:22




الكاتب: شيماء القاضي

يحبس العالم أنفاسه انتظارا لضربة عسكرية محتملة من دولة الاحتلال الإيراني ضد أمريكا وذلك بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مساء الجمعة، عن استراتيجيته الجديدة فيما يتعلق بإيران والملف النووي لطهران، لافتا إلى أن هناك عدد من الإجراءات التي ستتخذها إدارته حيال هذا الأمر، فهل سيكون الخيار العسكري ضمنها؟

وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، تطرق لهذا الأمر في رد على سؤال خلال مؤتمر صحفي عقب إعلان الاستراتيجية الأمريكية الجديدة، حيث قال: "لا، أعنى أنه وبداية الأمر سنعمل مع حلفائنا لنتأكد من أننا نتشارك الوعي ذاته حول الوضع، وهذا أهم شيء في الوقت الحالي، سنقوم بمشاركة المعلومات (مع الحلفاء)."

وتابع الوزير الأمريكي مؤكدا على أن إيران ستتحمل المسؤولية إن "أقدمت على أي عمل إجرامي يخرق القانون الدولي،" في حين أشار إلى عدم توقعه إقدام الإيرانيين على اتخاذ أي إجراء انتقامي ضد الولايات المتحدة الأمريكية، وأنهم إن فعلوا ذلك "سيكونون قد تلقوا نصيحة خاطئة."

وزادت الانتقادات الأميركية ضد نشاطات الحرس الثوري والتجارب الصاروخية الإيرانية في الآونة الأخيرة، حيث تؤكد واشنطن أن طهران تستمر في زعزعة الأمن والسلام في الشرق الأوسط.

يذكر أن قائد ميليشيات الحرس الثوري، محمد علي جعفري، هدد أمريكا فى وقت سابق حيث قال "على الولايات المتحدة إبعاد قواعدها مسافة ألف كيلومتر عن إيران إذا ما مضت قدما في فرض عقوبات إضافية على المؤسسات العسكرية الإيرانية" حسب تصريحاته.

وبناء على ما جاء في الوكالات الإيرانية ومنها فارس نيوز وتسنيم المقربتان من الأمن والحرس الثوري، قال جعفر "على الولايات المتحدة أن تعلم أنها ستدفع ثمنا باهظا لأي خطأ في الحسابات".

وأكد قائد مليشيات الحرس الثوري الإرهابي، متحديا القرارات الأميركية، أن المؤسسة العسكرية في بلاده، تقوم بإنتاج مكثف للصواريخ الباليستية التي ضربت مدينة دير الزور السورية قبل شهر تقريبا.

ويشار إلى أن ترامب أعلن، مساء الجمعة، عن استراتيجيته الجديدة تجاه دولة الاحتلال الإيراني، مؤكدا أنها تهدف إلى منع الكيان الفارسي من الحصول على السلاح النووي ودعم الإرهاب وزعزعة الشرق الأوسط، ملقيا الضوء على أن "التاريخ أظهر لنا أنه كلما تركنا التهديد لمدة أطول أصبح أكثر خطورة،" لافتا إلى أن "استراتيجيتنا تبدأ بفرض عقوبات مشددة ضد الحرس الثوري الإيراني."