أخر الاخبار

الكعبى: نطالب الدول الكبرى بقرار رادع لإيران

2017-09-22 06:52:57




الكاتب: سحر مصطفى

يعد خطاب الرئيس الأمريكى انتصار حقيقي لمن ظلمتهم إيران حين كشقها أمام العالم معتبرا إياها أنها هى المسئولة عن الخطر فى المنطقة بأثرها وأنها دولة مارقة.

وحذرت دولة الإحواز العربية مرارا وتكرارا من هذا الخطر ، وسبق أن نشرت اللجنة التنفيذية لإعادة الشرعية لدولة الأحواز العربية  من الخطر الإيرانى ، وهدفها فى المنطقة العربية وانها لديها فكرة توسعية وعلى الجميع الانتباه لذلك.

وأشاد الدكتور عارف الكعبي، رئيس اللجنة التنفيذية لإعادة شرعية دولة الاحواز، بخطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي ألمح فيه بإمكانية إلغاء الصفقة النووية مع إيران، واصفا إياها بأنها "ديكتاتورية فاسدة" ، تعتزم زعزعة الشرق الأوسط.

وقال الكعبي:" نثمن ونؤيد الخطوة الأمريكية التي وضعت النقاط على الحروف والتي جاءت في الوقت المناسب محددة فيها  الخروقات الإيرانية للاتفاق النووي مع إيران وما مدى الخطورة التي تكمن من استكمال الأخيرة لمشروعها النووي والذي سيهدد المنطقة والعالم".

ورأى "الكعبي" أن التصريحات الأمريكية الخاصة بالاتفاق النووي الإيراني " جاءت ضمن معطيات المرحلة الصعبة والظرف الاستثنائي الجاري في المنطقة"، لافتا إلى أن إيران استطاعت أن تخرق معظم بنود الاتفاق

وقامت بتطوير لأسلحتها الصاروخية البالستية التي لها القدرة على حمل الرؤوس النووية كما أنها لم تفتح حتي الآن أي مفاعل نووي مهم أمام لجان التفتيش والمراقبة إلا ما ندر".

وأشار إلى أن هذا الاتفاق قد أعطي لإيران فرصة لتزيد من وتيرة عملها الإرهابي الذي يستهدف أمن وسلم المنطقة والعالم وجعل منها تلعب دور أكبر من حجمها في التدخلات بشؤون الدول العربية وزيادة تواجدها العسكري المليشياوي في أجزاء الوطن العربي.

وطالب رئيس "تنفيذية الاحواز" ، الولايات المتحدة الأمريكية والدول الكبرى بضرورة أخذ القرار المناسب لردع إيران وإيقاف برنامجها النووي وجميع أنشطتها المشبوهة.

ودعا "الكعبي" إلى ضرورة الالتفات إلى تفعيل ملف الأحواز دوليا عن طريق مشروع إعادة الشرعية المطروح والذي سيؤتي بثماره سريعا لتحجيم إيران  بعد الاعتراف بدولة الاحواز بانها دولة عربية محتلة من قبل ايران.

وجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد حذر في خطابه من تهديد "الدول المارقة" ، مفردا بالإشارة إيران وكوريا الشمالية.

ووصف ترامب إيران بأنها "دكتاتورية فاسدة" تعتزم زعزعة الشرق الأوسط ، داعيا حكوماتها إلى وقف دعمها "للإرهاب"، منتقدا الاتفاق الذي توصلت إليه إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بشأن برنامج إيران النووي، واصفا إياه بأنه "مخجل".