أخر الاخبار

العمال الأحواز يحاربون فساد الاحتلال الإيراني ونهب حقوقهم بالإضرابات

2019-10-17 02:21:14




الكاتب: أحمد الديب

 

تؤكد ممارسات إدارات مؤسسات النظام في الاحواز أنها ليست مستعدة لتلبية مطالب العمال المحقة إلا إذا أجبرت على ذلك فهي لم تبادر طيلة سنوات الى محاولة انصاف موظفيها خاصة من الاحوازيين بل دأبت على تهديدهم بالاعتقال والفصل في حال مشاركتهم بأي احتجاج

الامر وفقا للمراقبين أن تلك المؤسسات وجدت في تراخي بعض العمال فرصة لنهب مستحقاتهم خاصة مع غياب الرقيب بل وانحيازه الكامل لها على حساب العمال

امام هذا الواقع ليس للعمال وفقا لكل المراقبين سوى التظاهر والدخول في اضرابات مفتوحة وواسعة لإجبار الإدارات على الرضوخ

جدد عمال شركة دورانتاش لقصب السكر أنشطتهم الاحتجاجية مؤكدين استمرار اضرابهم عن العمل حتى تتم الاستجابة لمطالبهم كافة

و اكد العمال المحتجون ان عناصر تابعين لأمن النظام يحاولون تشتيت تظاهراتهم ويندسون في صفوفهم للإبلاغ عن تحركاتهم بطلب من ادارة الشركة والمخابرات لافتين الى ان ذلك لن يثنيهم عن الإصرار على المطالب المتمثلة بتسديد المستحقات والافراج الفوري عن جميع زملائهم المعتقلين واعادة المفصولين منهم الى العمل.

من جانبهم دخل عدد من عمال بلدية مسجد سليمان في الاحواز إضرابا مفتوحا عن العمل نتيجة مماطلة الإدارة في صرف رواتبهم وامتناعها عن تسديد تاميناتهم الاجتماعية.

إضراب عمال البلدية وإصرار الإدارة على عدم تلبية مطالبهم المحقة خلف ازمة من نوع آخر للسكان الذين باتوا يعانون من تراكم النفايات في الشوارع وسط أخذ ورد متواصل بين العمال وإدارة البلدية التي ترفض تلبية مطالبهم البسيطة مثل الحصول على اجورهم الشهرية.

بدورهم اشتكى عمال احوازيون في حقل عبادان للنفط من اصرار الإدارة على عدم  صرف رواتبهم منذ اكثر من خمسة اشهر.

و اعلن العمال الدخول في اضراب احتجاجا على ذلك مؤكدين ان ادارة الحقل النفطي تطالبهم بالعمل ولساعات اضافية في كثير من الاحيان دون ان تلبي ايا من مطالبهم وعلى رأسها أجور ساعات عملهم الأساسية.

سائقو نقل طلاب المدارس الرسمية في مدينة شمس العرب في الاحواز تظاهروا بدورهم امام مقر مندوب الحاكم العسكري مطالبين بالعدول عن قرار السلطات فرض ضرائب جديدة عليهم لصالح شركات النقل

وذكر مراقبون لحراك السائقين الاحتجاجي ان هذه الاحتجاجات اتت بعد إصرار السلطات على فرض رسوم تقدر بمليونين وأربعمئة ألف ريال إيراني على كل سائق سنويا لصالح مؤسسة حافلات النقل العام في المدينة كضريبة لعضويتهم في هذه المؤسسة التي لا تقدم لهم بالمقابل اي خدمة تذكر , حسب تعبيرهم.

كما اشتكى عمال احوازيون في المنطقة الثالثة من بلدية الاحواز العاصمة من عدم تسلم معظمهم ما تبقى من رواتب شهرية متراكمة منذ اربع سنوات

وذكر نحو مئة واربعين عاملا انهم تقدموا بشكوى قضائية بهذا الخصوص لكنهم لم يحصلوا بعد على اي رد رغم مرور سنوات على حرمانهم من الاجور المستحقة وفقا للقانون.