أخر الاخبار

الأحواز العربية .. ثورة ستقضى على الاحتلال الإيراني وطواغيته

2018-01-11 09:55:09




الكاتب: شيماء القاضي

احتلت الدولة الصفوية "إيران" دولة الأحواز العربية، قبل تسعة عقود على يد شاه إيران، ومنذ عام 1925لم تنطفئ شرارة الثورة الأحوازية، رغم ما يلاقيه الشعب الأحوازي أبشع ألوان التعذيب والعنصرية وانتهاكات ترقى إلى الإبادة الجماعية، ويبدو أن العام 2018 يسطر ملحمة جديدة بدماء شهداء الأحواز وسواعد أبطالها، الذين يطالبون بحقهم المشروع وهو التحرر من قبضة المُحتل الصفوي، والاستقلال والتمتع بالحكم الذاتي كأي دولة عربية ، فالمطالب ليست فقط إسقاط الخميني وزبانيته بل الحرية ثم الحرية للأحواز العربية.

وتدخل الانتفاضة الشعبية اليوم الخميس، أسبوعها الثالث، وتتصاعد حدة التظاهرات والمسيرات ضد الدولة الصفوية ويطالب المتظاهرين، بإسقاط النظام الديكتاتوري برمتهمع شعارات تطالب بالكرامة والحرية ودعت القوى الثورية إلى مظاهرة كبرى غداً الجمعة، في حين استمرت المناشدات بالتجمعات من أجل المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين خلال الاحتجاجات الأخيرة، بينما اعترفت السلطات الإيرانية بوجود 3700 معتقل، توفي 5 محتجين منهم في المعتقلات في ظروف غامضة، حيث تقول منظمات حقوقية إنهم قتلوا تحت التعذيب.

وتؤكد مصادر، رافضة للاحتلال الإيراني، في شتى جغرافيا الدولة الصفوية أن "الوضع المروع لمعتقلي التظاهرات يؤجج الانتفاضة في البلاد".

ويذكر أنه نحو اسبوعين من انطلاق الانتفاضة الإيرانية الحاشدة ضد الدولة الصفوية ورموزها في 28ديسمبر الماضي، اعترفت سلطات الاحتلال الإيراني بوجود 3700 معتقل ومقتل 53 من المتظاهرين برصاص الأمن، علاوة على وفاة 5 أشخاص في المعتقلات تحت التعذيب، ادعى النظام الصفوي أنهم انتحروا.

حيث أعلن محمود صادقي، ممثل طهران في برلمان الاحتلال الإيراني، والإصلاحي الموالي لحكومة رئيس الاحتلال ، حسن روحاني أن العدد الإجمالي للأشخاص الذين اعتقلتهم ميليشيات الأمن الإيرانية في كل كامل جغرافيا الدولة الفارسية أكثر من 3700 متظاهر.

وأضاف: "أنه من الصعب إعطاء العدد الدقيق للمعتقلين، لا سيما الطلاب لأن المعتقلين تم توقيفهم من قبل مختلف الأجهزة الأمنية في إيران".

وتابع العضو في لجنة التعليم والبحث البرلمانية أن هناك العديد من المتظاهرين مفقودين أو لا توجد تفاصيل كثيرة عنهم.

وأكد "طالبنا الأجهزة الأمنية في البلاد بتقديم تفاصيل عن الأشخاص الذين اعتقلوا في الاحتجاجات، ومن ثم، وافقت الأجهزة الأمنية على تقديم بعض تفاصيل عن المعتقلين إلى الجهات أو المؤسسات المعنية في البلاد".

أسرى الأحواز يلاقون أبشع أنواع التعذيب

لم يخفِ النشطاء الأحوازيين، تخوفهم مما سوف تمارسه سلطات الاحتلال الإيراني من تعذيب مفرط بحق السجناء الأحوازيين وغيرهم من الشعوب غير الفارسية، وتقديمهم لمحاكمات غير عادلة تحكم عليهم بالإعدام كما هدد وصرح به النظام.

واعتقل الاحتلال الفارسي أعداد كبيرة من المواطنين الأحوازيين، كما تم  اتساع السجون والمعتقلات الصفوية في الأحواز المحتلة للمعتقلين الأحوازيين، مما يؤكد أن السلطات تضع أعداد كبيرة منهم في غرف صغيرة بسبب ذلك.

وفى ذات السياق، أفادت مصادر محلية بأن عدداً من المعتقلين قد احتجزوا في أماكن مرعبة بيد المخابرات الصفوية، مثل مراكز إعادة تأهيل المدمنين.

وقال أحد المحتجزين في مدينة إيذج الأحوازية، الذي كان معتقلاً في أحد هذه المراكز في محادثة هاتفية أجراها مؤخراً مع عائلته أنه لمدة 4 أيام لم يتناول شيئاً سوى الماء.

وأكدت المصادر المحلية أن معظم المعتقلين في الاحتجاجات الأخيرة في مدن الأحوازية، مثل إيذج ومسجد سليمان والفلاحية وتستر والقرى الصغيرة نقلوا إلى مدينة الأحواز العاصمة. وتشعر الأسر بقلق عميق إزاء وضع المحتجزين.

وفى السياق ذاته كشفت مصادر حقوقية، بأن عدد المعتقلين مدن الأحواز يصلون إلى نحو 1500أسير أخفتهم المخابرات الإيرانية قسراً.

الأحواز العربية .. المُحتلة ثورة حتى إسقاط النظام 

واستمرت الاحتجاجات لليوم الرابع عشر على التوالى في جميع المحافظات بدولة الاحتلال الإيراني لكن الاحتجاجات المناهضة للنظام تظهر في الأحواز العربية في هذه الأيام أكثر من المدن الإيرانية الأخرى.

وبالرغم من عسكرة المدن في جميع أرجاء الأحواز العربية المُحتلة إلا أن الشعب مصرعلى إنهاء هذا النظام ، ويعمل على تغيير توقيت المظاهرات في كل مرة.

ووفقاً لشخصيات سياسية أحوازية وإيرانية، توسعت المظاهرات في أكثر من 79 مدينة إيرانية منذ اندلاع الثورة الشعبية يوم الخميس 28 ديسمبر.

المصادر المحلية أكدت أن المتظاهرين في مدينة أصفهان استمروا في المظاهرات رغم صعوبة الأمر وكانوا يرددون "الموت لخامنئي والموت للديكتاتورية".

وكان الأمن الصفوي قمع عشرات المحتجين من المواطنين الذين نظموا وقفة احتجاجية أمام سجن إيفين سيء السمعة  شمال العاصمة طهران، مساء الثلاثاء، للمطالبة بالإفراج عن أبنائهم الذين اعتقلوا خلال الاحتجاجات وكذلك جميع السجناء السياسيين.

وبث ناشطون مقاطع تظهر هجوم عناصر الأمن وضربهم للمتظاهرين بالعصي والهراوات في محاولة لتفريقهم، وسط دعوات لتجديد الاعتصامات أمام سجن إيفين والسجون الأخرى في طهران والمحافظات الأخرى.

كما تداول ناشطون مقطعاً يظهر كيفية تعامل قوات مكافحة الشعب بعنف مع متظاهرين وضربهم بقسوة، بينما حاول بعض الناس تخليصهم من خلال رمي الحجارة على عناصر مكافحة الشغب.

من جهتهم، نشر ناشطون عبر مواقع التواصل مقطعاً يظهر إحراق مقر للباسيج في العاصمة طهران، فجر الأربعاء، من قبل شاب أشعل النيران بمدخل المقر.

كذلك نظم أنصار المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، الأربعاء، احتجاجات في بروكسل ضد الزيارة التي من المقرر أن يقوم بها وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، للقاء نظرائه في الاتحاد الأوروبي. كما دعا المحتجون الاتحاد لدعم احتجاجات دولة الاحتلال الإيراني.

وتجمع صباح الأربعاء مجموعة من المتدربين من شركات النفط بمنطقة غرب كارون، في إقليم الأحواز العربي، أمام مبنى قائم مقامية مدينة الحويزة، احتجاجاً على عدم توظيفهم ومنح فرص العمل في شركات النفط للمهاجرين من مناطق أخرى.

كما تجمع عدد من مزارعي منطقة الباوية، شمال مدينة الأحواز، في المدينة احتجاجاً على استمرار إلغاء الحقوق الزراعية وعدم فتح شبكات مياه الري في مدينتي ويس وملا ثاني، من قبل الشركة التي تعمل في مجال مياه الري لمنطقة شمال شرق الأحواز، ما أدى إلى إلحاق أضرار جسيمة بمحاصيل مزارعهم.

ودعا المتظاهرون إلى حل المشكلة فوراً، وتوفير العدالة قبل التدمير الكامل للمحاصيل الشتوية، خاصة حقول القمح.

هذا بينما أعلن المعاون السياسي لمحافظ الأحواز في تصريحات صحافية أن معدل البطالة في المحافظة على الرغم من كل الثروات التي تحتويها، هي ضعف نسبة البطالة في البلاد.

وفي الخارج، سينظم المواطنين الأحواز، مظاهرتين للاحتجاج على قمع المظاهرات في دولة الاحتلال الفارسي، إحداها في بروكسل أمام مقر الاتحاد الأوروبي، والثانية في باريس أمام مبنى وزارة الخارجية الفرنسية للمطالبة بإدانة جرائم النظام بحق المتظاهرين، وإطلاق سراح المعتقلين وكافة السجناء السياسيين.

وشهدت دولة الاحتلال الفارسي انتفاضة شعبية بيضاء بدأت في مشهد، ثاني كبرى مدن البلاد، رافعة مطالب اقتصادية قبل أن تتحول إلى حراك شعبي ضد النظام الصفوي برمته، والتى يحاول حرس الاحتلال وميليشيا الباسيج إخمادها بشتى أنواع القمع المحظورة دولياً، وسرعان ما انتقلت الاحتجاجات إلى مختلف مناطق جغرافيا الاحتلال ومدنها منذ أواخر ديسمبر الماضي، تحت شعارات اسقاط النظام الصفوي واسقاط رموز الدولة المارقة وعلى رأسهم خامنئي.