أخر الاخبار

الأحواز الأبية.. وأهداف مشروع إعادة الشرعية

2020-06-06 03:49:22




الكاتب: الدكتور عارف الكعبي

 

مرت قضيتنا الأحوازية بعدة مراحل ومنعطفات تاريخية ومنذ عام الاحتلال للأحواز عام 1925م وبالرغم من حجم الثورات والانتفاضات بقيت محاور النضال في الداخل تواجه المحتل الايراني ايمانا من الشعب الاحوازي لابقاء روح الثوره التي تجسدت بالابقاء على الهوية العربية بكل تفاصيلها وحيثياتها لينتقل جزء من الحراك النضالي الى الخارج لإيصال صوت الشعب وتظهر مرحله انتقاليه بتشكيل تنظيمات سياسية في المنفى تسعى بكل ما تستطيع للكشف عن هوية الاحواز والممارسات الاجرامية للمحتل الايراني على الشعب الاحوازي ايمانا منها بعدالة القضية الاحوازية العادله وارساء مبدأ النضال والحراك في الخارج..

أن تكويننا السياسي الذي خرج من مرحلة النضال الداخلي الى الخارج اصبح صوت للاحواز وشعبها بكل المقايس الحقوقيةالانسانيه ليثمر عنه مشروع اعادة الشرعية لدولة الاحواز والذي كتب منذ  عشرة اعوام وبمراحل انتقاليه محسوبة تتماشى مع الحراك السياسي للتنظيمات الاحوازية وكان لا بد ان يكون هناك فاصل محوري لترسيم اطر قضيتنا وبيان اهدافها وفق القوانيين والاعراف الدولية  المنصوص عليها في مطلع تأسيسها اكمالا ليومنا هذا وان هذه المؤسسات  انبثقت لضمان حقوق الدول والشعوب الواقعة تحت الاحتلال...لقد استفضنا بدراسة ملف شرعي قانوني يخص قضيتنا وربطنا كل جزئية حصلت في الاحواز مع القوانيين المشرعة من قبل المؤسسات الدوليه ليثبت ان للاحواز حق تاريخي شرعي حقوقي تنص عليه فقرات وبنود المؤسسات الدوليه والقانونية ومحاكم العدل الدولية..   أنا احسساننا بالمسؤولية الوطنية دفع بنا ان نؤسس الى مشروع سياسي متكامل يثبت فيه حقوق الشعب الاحوازي الذي يسعى لاقامة دولته على ارضه العربية وفق بنود ومقومات انشاء الدول في قوانيين المؤسسات الدوليه وهذا ما اكد ان الشعب والارض والحكم والسيادة هي المفاصل المهمه الرئيسيه التي تقام عليها الدولة اضافة الى باقي المقومات الاخرى  من الثروات واللغه المشتركة والقومية والثقافه والتاريخ  وهذا متحقق في الاحواز ارضا وشعبا   لقد تحولت قضيتنا الى مشروع سياسي وطني ثابت الاهداف والمعايير ليرسخ مفهوم الشرعيه بالحكم الشرعي والقانوني وفق القانون الدولي المعد لانشاء الدول وتكون هناك دولة وهي دولة الاحواز العربية التي احتلتها ايران منذ 95 عام ..لقد لاقى مشروع اعادة الشرعية لدولة الاحواز ايجابيه وقبول بعد ان طرحناه في محور دول الخليج العربي والوطن العربي ليكون هناك مؤتمر تاسيسي في جمهورية مصر العربية تحت مسمى ((دولة الاحواز شرعية قائمة)) ثم لينطلق المشروع الى مرحلة اخرى في اوربا ودول العالم بعد ان اقمنا المؤتمر الثاني في فناء الاتحاد الاوربي وتحديدا المركز الاعلامي للاتحاد الاوربي وقد حضره شخصيات ومسؤولين مهمين في دول الاتحاد والدول الاجنبية وكذلك شخصيات عربية معروفه ومثقفين واعلامين وكان المؤتمر معطيات مهمة وتحول كبير في مجريات مشروع الشرعية بعد فهم العالم ماذا يريد هذا الشعب وما هي حقوقه التاريخيه بالتحرر واقامة دولته المدنية الواعده على الضفة الشرقية الثانيه من حدود الوطن العربي..

ان ارتباطنا بالتنظيمات الاحوازية ارتباط وثيق وهم اعمدة مشروع اعادة الشرعية لدولة الاحواز ونحن على وشك البدء بالمرحلة الانتقالية الاخرى لارساء مبدأ لم الشمل تحت قبة الشرعية.

ننتصر بارادة الله ونضال شعبنا الاحوازي وبصوت الدعاة الوطنيين من اشقائنا العرب واصدقائنا في جميع دول العالم.