أخر الاخبار

اشعال النيران بمكاتب الصحة داخل الاحتلال الإيرانى بسبب انتشار"الإيدز"

2019-10-05 14:38:29




الكاتب: آثار الجهينى - رسول الاحوزى


ليست سياسة القمع والاعتقالات، ولا الاضطهاد والاستيلاء على الثروات فقط السائدة داخل دولة الاحتلال الإيرانى، ولكن هناك الإهمال بكافة أشكاله ، حيث ظهر مؤخرا إصابة العشرات من محافظة تشهار محال وبختياري ، بمرض نقص المناعة "الإيدز" وذلك بسبب استخدام حقن ملوثة.


وهاجمت قوات االأمن التابعة للاحتلال الإيراني ، عدد من المحتجين في ناحية لردغان، في محافظة تشهار محال وبختياري.
وأضرم المحتجين النار بدائرة الصحة في المدينة احتجاجاً على إصابة عشرات المواطنين بمرض نقص المناعة "الإيدز" عن طريق حقن ملوثة ، حسبما أفادت وسائل إعلام عربية .
وأكدت مصادر خاصة فى تصريحات لموقع الاحواز العربية "أنه تم إشعال النار في المكتب فى اردوكان ، أمس الجمعة .، وبالرغم من قمع وتشتت قوى المن التابعة للاحتلال الفارسى إلا أن الاحتجاجات استمرت .
كما ناشد المحتجين الشعب الإيرانى بالدفاع عن مواطني وبختياري ، فى رسالة للجميع أنه تم إهمالهم من الناحية الطبية إلىأن تصاعد الأمر وورث الكثير من الأمراض.


وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعى يظهر الأمن التابع للاحتلال الإيرانى بإطلاق النار ورمي القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين.
ودارت الاشتباكات بين المحتجين والأمن ، وهاجم المحتجين مركز الناحية، وتصاعد الدخان وقطع الشوارع وقيام شبان بإلقاء الحجارة.
وأشارت وسائل إعلام فارسية " أن المحتجين احتشدوا أمام مقر الناحية للمطالبة بـ"المتابعة القضائية"

وأدعى الاعلام الفارسى أن من أثاروا الشغب ًعددا محدوداً من الانتهازيين استغلوا التجمعات .

ونفى مسئول بدولة الاحتلال الإيرانى فى وقت سابق أن الاصابات جاءت جراء التلوث و الحقن الملوثة والإهمال الطبي ، واعتبر ان القضية سرية بين الطبيب والمريض ولايمكن كشف أسباب الاصابة ، حسبما أفادت وسائل إعلام فارسية .


وياتى ذلك كله بعد أن تم إحتجاز مسؤول طبي تابع للمنطقة من قبل قضاء الاحتلال ، وقد أعلن رئيس مركز أبحاث الإيدز ف دولة الاحتلال الإيرانى أن عدد المصابين في البلاد كان حوالي 40 ألف شخص.


يأتى ذلك كله لأن كل اهتمام دولة الاحتلال الإيرانى منصب على دعم الميليشيا فى الدول العربية ، والعمل على زعزعة الأمن والاستقرار، وتسخير كل الموارد التى يتم نهبها من دولة الأحواز العربية المحتلة إلى دعم الحروب والأسلحة .