أخر الاخبار

استقالة نائب رئيس الاحتلال الإيراني حسن روحاني من منصبه

2020-06-07 02:18:23




الكاتب: أحمد القاضي

 

بعد الرُعب الذي استحوذ على قادة الاحتلال الفارسي نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد ووصوله إلى مسؤولين صفويين، تكشف تقارير مُسربة، أن قادة الاحتلال الإيراني يعيشون في بيئة منعزلة خوفًا على أنفسهم من الإصابة بفيروس كورونا، بل ويجبرون كل من لديه أية أعراض مرضية من قريب أو بعيد بكورونا، على تقديم استقالته فورًا.

يأتي ذلك في الوقت الذي أمر قادة الاحتلال الإيراني بفتح البلاد والمراقد الشيعية على الرغم من ارتفاع مؤشرات الإصابة، ما يؤكد أن ذلك النظام الإرهابي يرغب في قتل مواطنيه.

وتأكيدًا على ذلك قدم نائب رئيس الاحتلال الإيراني ورئيس مؤسسة الشهداء والمحاربين القدامى بالدولة الصفوية، رجل الدين المتشدد محمد علي شهيدي محلاتي، استقالته من منصبه يوم السبت إلى روحاني، فيما وافق الأخير على طلب الاستقالة.

وعزا شهيدي محلاتي في رسالة بعثها إلى روحاني استقالته ”بسبب المرض والحاجة إلى الراحة وتجنب العمل الشاق بناء على نصيحة الأطباء“.

ودخل شهيدي محلاتي المستشفى العام الماضي بسبب ظهور ورم في رئته ونقل للمستشفى عدة مرات في وقت لاحق، ومع ذلك تم رفض رحيله عن مؤسسة الشهداء والمحاربين، حتى تم الإعلان عن استقالته رسميًا يوم أمس السبت.

وكان محمد علي شهيدي هو الرابط بين رجال الدين المحافظين وحكومة حسن روحاني، وهو صهر رسولي محلاتي، وهي أسرة لها تأثير وسلطة في كل من حكومة الاحتلال والمؤسسات الحكومية الأخرى.

وتوفي العام الماضي هاشم رسولي محلاتي والد زوجة محمد علي شهيدي وعباس أخوندي المسؤول عن تلقي الأموال والقضايا الدينية من مكتب مرشد الاحتلال آية الله خامنئي.

وكان السيد رسولي محلاتي أول رئيس لمجلس سياسة أئمة صلاة الجمعة (تابعة لخامنئي) وعضو سابق في مجلس خبراء القيادة.

وكان في السابق أحد أهم رجال الدين المحافظين وأكثرهم نفوذاً وعضوًا مهمًا في جمعية رجال الدين المقاتلين، وهي واحدة من أهم منظمتين لرجال الدين المحافظين.