أخر الاخبار

استشهاد الشاب الأحوازي "محمد كاظم سواري" على أيدي عصابات الاحتلال الفارسي

2020-06-28 03:11:57




الكاتب: أحمد القاضي

لقي شاب أحوازي، مصرعه نتيجة قيام مليشيا الاحتلال الفارسي الإجرامية بإطلاق الرصاص الحي عليه، وذكرت مصادرنا الخاصة، أن الشهيد الأحوازي يدعى "محمد كاظم سواري" البالغ من العمر 30 عاماً، أصيب بجروح عند قيام مليشيا الأمن بإطلاق الرصاص الحي عليه في بلدة رفيع شمال غرب دولة الأحواز العربية“، مضيفة أن ”الشاب توفي متأثر بإصابات خطيرة بعد نقله إلى المستشفى يوم الجمعة“.

وأوضحت المصادر الأحوازية، أن الشهيد "محمد سواري" متزوج ولديه ابنتان، وهو يعمل لكسب لقمة العيش من خلال نقل الماشية بين الأحواز والعراق، وأصيب بظهره عندما فتحت قوات الأمن الرصاص عليه بينما كان ينقل العديد من الأغنام عبر الحدود، ونقل في النهاية إلى مستشفى بدولة الأحواز، لكنه توفي مساء الجمعة بسبب شدة إصاباته“.

ويأتي حال عائلة الشهيد "محمد سواري" حال جميع أبناء الشعب الأحوازي الذي يعاني الاضطهاد والقهر من قبل الأذرع الفارسية المُحتلة، حيث على الرغم من وجود العديد من شركات النفط في الأحواز، إلا أن عددًا صغيرًا من أبناء الشعب الأحوازي الذين يعملون بمنشآتهم الوطنية، حيث يعتمد الاحتلال على المستوطنين الفرس، وذلك ضمن مخطط تفريس المؤسسات الأحواز والوطن الأحواز، ولهذا السبب فإن بعض الناس في المنطقة ينتقلون إلى الماشية ويبيعونها في المدن العراقية المجاورة لكسب لقمة العيش“.

وأُعدم كاظم سواري، والد محمد في عام 1996 بتهمة ”العمل ضد الاحتلال الفارسي ومحاربة الله وبتهمة تفجير أنابيب النفط، وهي تهم باطلة يلفقها الاحتلال الفارسي لأبناء الشعب العربي الأحوازي ليبرر قتلهم.

وتقع بلدة ”رفيع“ على بعد 25 كم غرب مدينة الحويزة و 50 كم جنوب الحدود مع العراق.