أخر الاخبار

اختطاف الحرب على الإرهاب

2020-07-25 05:14:15




الكاتب: مشاريي الزيدي


في تقديري؛ هناك مضارّ للدكتور سعد الجبري أعظم أثراً على السعودية والسعوديين، من التي اجترحها الجبري مالياً، فهو المطلوب من السلطات الأمنية السعودية لعبثه بمال عام مقدّر بنحو 11 مليار دولار.

عنيت بذلك سوء تدبيره كيفية المعالجة الفكرية والإعلامية للجماعات الإرهابية، وفي مقدمتها تنظيم «القاعدة» منذ بداية الألفية الجديدة حتى إقالته عام 2017؛ لأنه اعتمد مقاربة مدمرة قائمة على التالي:

حصر المواجهة مع «القاعدة» في الشق الأمني العسكري البحت، وإحباط المواجهة الفكرية والإعلامية والقانونية، بعدما أوكل هذه المهمة إلى رموز ونشطاء «الإخوان» وأشباه «الإخوان» وتمكينهم من احتكار هذه المهمة، تحت اسم «المناصحة».

في 14 مايو (أيار) 2007 بجريدة «الرياض» نشر الكاتب عبد الله بن بجاد مقالة بعنوان «مناصحة المناصحة» إثر اشتراكه في مناظرة تلفزيونية مع اثنين من ألمع خطباء تيار «الصحوة»، وهو الاسم الذي تعورف عليه سعودياً لوصف أبناء الجماعات الإسلامية المسيّسة.

تحدث الكاتب عن أن من شاركهما النقاش أصلاً من صميم المشكلة وليسا من مقدّمي الحل! أو على حدّ تعبير عبد الله: «أحسب أن خطاباً دينياً شارك في خلق الإرهاب هو أعجز عن أن يقدّم حلاً حقيقياً له».

أحد هؤلاء الذين تحدث عنهم الكاتب، وذلك عام 2007، كان يشغل موقعاً تعليمياً رائداً بكلية الملك فهد الأمنية، ولك أن تتخيل أن هذه الكلية هي منبع ضباط الأمن كافة!

هنا ندرك عمق الخلل، الذي كان سائداً إبّان تولي الدكتور سعد الجبري المسؤولية الأساسية عن إدارة شؤون كهذه بصفته «الرجل الثاني» في وزارة الداخلية، حسب إفادة المسؤول السعودي لصحيفة «وول ستريت جورنال» في تحقيقها الصادم عن شبكة فساد الجبري، الهارب إلى كندا اليوم.

هذا الرجل اتهم بأنه كان يثير الحملات ضد النادي الأدبي في الجوف، الذي جرى الهجوم عليه وحرقه لاحقاً على يد مجاهيل وصفوا أنفسهم بـ«أعداء التغريب»، حسبما نشرت صحيفة «إيلاف» الإلكترونية في 2 مارس (آذار) 2010.

صحيح أنه أدان الهجوم لاحقاً، لكنه شفع ذلك بمواصلة لوم النادي وتقريعه! كل هذه التعبئة فقط لأن النادي كان يريد إقامة فعالية نسائية من دون اختلاط وفي صالات أخرى تنقل الصوت للقاعات الرجالية!

هذا فقط مثال واحد يدلّ على بقية الأمثلة، فكل الذين دعمهم الجبري وسلّطهم على المشهد العام طيلة نحو عقد ونصف من الزمان، هم أنصار «الإخوان» وأشباه «الإخوان»، وكل ذلك باسم الدفاع عن الوطن، وصارت المشكلة لدى هذه الفئة، هي «الكتّاب الذين يثيرون الفتن»! ويعنون بهذا التعبير كل من تصدّى بالنقض والنقد لخطاب «الإخوان» و«السرورية» و«القاعدة»... إلخ.

يعني هم أساس المشكلة وهم الأطباء! هكذا كان المنهج الجبري السائد، وربما ما زال له - المنهج - بقايا في الزوايا.