أخر الاخبار

إيران والمستقبل الغامض

2019-06-08 15:03:01




الكاتب: محمد آل الشيخ

هناك ثلاثة شروط من الشروط الاثني عشر التي طرحها بومبيوعلى إيران، منها ثلاثة شروط جوهرية، لا أعتقد أن الأمريكيين سيتنازلون عنها، ولاسيما وأن الإيرانيين أتوا إلى طاولة الحوار راضخين وغير مختارين، وهذه الشروط الثلاثة أولها: التخلي بصفة دائمة عن تخصيب اليورانيوم بمعدلات تمكنهم من إنتاج السلاح الذري الثاني: التخلص من إنتاج الصواريخ البالستية بعيدة المدى. الثالث: الكف عن السلوك التوسعي والتدخل في شؤون دول المنطقة، والانتقال من صيغة (الثورة) إلى صيغة (الدولة). وفي المقابل فإن جمهورية الملالي إذا قبلت بهذه الشروط فإن مشروعها التوسعي الذي صرفت عليه المليارات طوال الأربعة عقود الماضية يعني عمليا أنه انتهى إلى الفشل.


وفي الوقت نفسه فإن العقوبات أثناء الحوار ستبقى سيفا مصلتا على أعناق الملالي، بالشكل الذي يجعل قدرتهم على المناورة محدودة، لأن الوقت في هذه الحالة سيكون في مصلحة أمريكا، وكل يوم يمضي سيشكل ضغوطاً على الإيرانيين، وليس على الأمريكيين. لذلك فالإيرانيون ومن خلال الاتصالات غير المباشرة الآن يسعون إلى رفع العقوبات ليجلسوا مع الأمريكيين على طاولة الحوار، وهذا ما فهمته من تصريح بمبيو أنهم يقبلون بالحوار دون شروط مسبقة. الأمريكيون وحلفاؤهم هم الآن في مرحلة القوة، بينما الإيرانيون ليس في أيديهم أي ورقة يساومون عليها سوى جعجعة وتهديدات قادة الحرس الثوري، التي علمتنا الأحداث أنها مجرد جعجعات لا ترقى إلى مرحلة الفعل.


المرشد الإيراني علي خامنئي ليس أمامه إلا الخضوع وتجرع السم كما فعل الخميني عندما صالح صدام.


المهم الآن ثبت ما كنا نقوله ونردده، وهو أن عصر الإمبراطوريات الدينية عصر مضى انتهى، ولا يمكن استحضاره إلى عالم اليوم؛ وهذا الدرس الإيراني يجب أن يستفيد منه أيضا أساطين ومنظرو (دولة الخلافة) من الحركات السنية، وعلى رأسهم جماعة الإخوان الإرهابية. فلكل زمان منطقه وشروطه، الذي إذا لم تتواكب معها فإن المصير الذي انتهى إليه الإيرانيون، هو المصير الذي سينتهي إليه الحركيون السنة حتماً.


وأنا أعتقد جازما أن اجتثاث الإرهاب لن يتحقق إلا إذا اجتثثنا دوافعه وبواعثه، وأول هذه البواعث إلغاء (الدولة الوطنية) واستبدالها (بالدولة الأممية) كما يطمحون، شرعيتها ومبرر وجودها على الدين، لافرق في ذلك بين سنة وشيعة. الإيرانيون الشيعة أسسوا دولة، وامتلكوا ثروات طائلة، وعملوا على تحقيق دولتهم التي تسعى إلى (تشييع) المسلمين، وبقوا يحاولون أربعة عقود، وحققوا بعض النجاحات، ولكنهم انتهوا إلى (المأزق) الذي يعيشون فيه الآن، فإما البقاء كدولة طبيعية، تحترم مفهوم الوطن، أو السقوط.


وفي تقديري أن الإيرانيين مضطرون الآن للانتقال من مرحلة (مايجب أن يكون) إلى التعامل (مع ماهو كائن)؛ أو بلغة أخرى من طموحاتهم الأيديولوجية المجنونة إلى التعامل مع الواقع بشروطه؛ فهل ستبقى إيران إذا تحولت من الثورة إلى الدولة؟


هذا ماسوف يجيب عنه المستقبل.


إلى اللقاء


*نقلاً عن صحيفة  "الجزيرة" السعودية