أخر الاخبار

إهمال الاحتلال المتعمد يقتل طفل بكورونا

2020-03-25 03:35:33




الكاتب: شيماء القاضي

لا يزال نظام الاحتلال الإيراني وعصابته الحاكمة تتجاهل معاناة وقيمة حياة الشعب الذي يقبع تحت رحمتها والشعوب التي احتلتها إيران الصفوية، كدولة الأحواز العربية وإقليم بلوشستان وكردستان، حيث توفي طفل في السادسة من عمره إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد بمحافظة خراسان الشمالية في دولة الاحتلال الإيراني.

وتأتي وفاة طفل بسبب كورونا في دولة الاحتلال الفارسي رغم تقارير تحدثت حول أن الفيروس المعروف علميا باسم (كوفيد-19) لا يقتل إلا كبار السن.

وذكرت وكالة "إيرنا" أن 3 أطفال بدولة الاحتلال الإيراني آخرين وضعوا تحت العناية المركزة داخل أحد المستشفيات في مدينة بابل الواقعة شمال البلاد، وذلك بعد الاشتباه في إصابتهم بفيروس كورونا غير أن أحدهم سمح له بالخروج، في 21 مارس/آذار الجاري.

وعلى صعيد متصل، أشارت إذاعة فردا الناطقة بالفارسية من التشيك إلى أن 2703 أشخاص توفوا بسبب إصابتهم بفيروس كورونا المستجد في 31 محافظة إيرانية.

وأوضحت فردا التي استندت إلى تصريحات رسمية متفرقة ومصادر بوزارة صحة الاحتلال الإيرانية أن أعداد المصابين بكورونا بلغت حتى الآن في دولة الاحتلال الفارسي 55 ألفا و344 شخصا داخل 31 محافظة.

وأعلنت وزارة صحة الاحتلال الإيرانية، الثلاثاء، ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا إلى 1934، بعد تسجيل 122 حالة وفاة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقال المتحدث باسم وزارة صحة الاحتلال الإيرانية كيانوش جهانبور إن عدد الإصابات ارتفع إلى 24811 حالة بعد تسجيل 1762 إصابة جديدة.

كما أعلن جهانبور أن 8931 من المصابين قد تعافوا بالفعل، وفقا لما نقلته وكالة أنباء "فارس" الإيرانية.

يذكر أن أصغر ضحايا فيروس كورونا المستجد عالميا كان طفلا في الثالثة من عمره بمدينة ووهان في الصين التي تعد منشأ العدوى.