أخر الاخبار

أهازيج وشعارات ثورية تطالب بحرية الأحواز المُحتلة بيوم "القرقيعان"

2019-05-20 23:33:53




الكاتب: شيماء القاضي

لا يفوت الشعب الأحوازي أي احتفال أو مناسبة إلا حولها لتظاهرة رافضة للاحتلال الفارسي، حيث تحول الاحتفال بيوم قرقيعان إلى احتفالية ثورية تؤكد على عروبة الأحواز، والذي يعد جزءًا من التراث الشعبي الأحوازي ويحتفى به في منتصف شهر رمضان المبارك، من كل عام.

واحتفل أبناء دولة الأحواز العربية المُحتلة بيوم القرقيعان في مدن كبرى وأحياء، منها دورخوين، والمحمرة، وعبادان، بالإضافة إلى حي الثورة، كرانة، رفيش، قلعة كنعان، الامر الذي يؤكد عروبة الوطن، وتزايد الوعي الشعبي بالقضية الأحوازية.

وردد أبطال حي الثورة الأحوازية شعارات وأهازيج وطنية، تؤكد على عروبة الوطن الأحوازي، وتكشف عن تطور الوعي الشعبي لدى الأجيال الجديدة، وإيمانها بقضيتها في مواجهة الاحتلال الإيراني.

من جانبهم، حول أطفال وشبان الأحواز في حي الثورة، الاحتفال بيوم قرقيعان إلى مسيرة وطنية جابت شوارع الحي، مؤكدة تزايد مستوى الوعي الشعبي في صفوف الأحوازيين بمختلف فئاتهم.

وكانت صيحة واحدة حتى غنى معهم القمر و النخيل و النهر و حتى حبات التراب و النسيم ، يالها من ليلة ،  ليت نهارها مثلها ، و ياليت تدوم هذه الليلة ليسقط الاحتلال البغيض و ينزاح ليل الظلم عن الأحـواز و تدوم ليلة القرقيعان ، عـرس الحرية .

ها هم الأطفال جميعاً ، كل أطفال الأحواز يرددون الأهازيج ، أهازيج الحرية :

"قرقيعان وقرقيعان

إب كل الوطن وإب نص رمضان

وكل أرضنا تشـب نيـران

تحرق الظلم  والغربان

وكـل محتل يرد خسران"

"قرقيعان وقرقيعان

من المحمرة لعبادان

ومن القصـبة  للسيراف

ومـن الحـويزة لعبد الخان

ومن الثورة  للزرقان

ومـن قرانة  لحد  شيبان"


ذلك وتتربع دولة الأحواز العربية على كنوز من الثروات الطبيعية من بترول وغاز طبيعي، كفيلة، بأن تغني العالم العربي بأكمله ولكن كلها تصب في بطون النظام الصفوي الذي اغتصب هذه الموارد لصالحه وأفقر هذا الشعب الأبي المناضل.

ولا يمل الكيان الفارسي من الضغط على أبناء الشعب الأحوازي، واضطهادهم من الجانب المعيشي من خلال التضيق على أرزاقهم وتهميشهم في الوظائف الحكومية، واستبدال عمالهم بموظفين فرس، وبعد كل ذلك تأتي تقاريرهم الرسمية لتضع الأحواز في المرتبة الثالثة من حيث البطالة بين 32 محافظة تحت إمرة الاحتلال الإيراني.