أخر الاخبار

الاخبار

لجنة أممية تصدق على قانون يدين انتهاكات حقوق الإنسان في إيران

 وافقت اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء الخميس، على مشروع قرار يدين انتهاكات حقوق الإنسان في إيران وذلك بأغلبية 85 صوتاً، ومعارضة 30 بينما امتنعت 68 دولة عن التصويت.ومن المقرر أن يتم التصويت على القرار المذكور الشهر المقبل ديسمبر/ كانون الأول في الجمعية العامة للأمم المتحدة.واعتمد القرار على تقارير جاويد رحمان، مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان في إيران، وأنطونيو غوتيرس، الأمين العام للأمم المتحدة، حول أوضاع حقوق الإنسان في إيران.وجاء في نص القرار أن "تقارير الأمين العام للأمم المتحدة ومقرره الخاص المعني بحقوق الإنسان بايران تشير إلى أن حالة حقوق الإنسان في إيران قد ازدادت سوءًا منذ العام الماضي وازداد القمع المنظم للمتظاهرين والصحافيين ومستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي".كما أشار إلى أن الحكومة الإيرانية لا تمتثل للمعايير والقواعد الدولية، حيث تشير التقارير باستمرار تعذيب السجناء والاعتقالات التعسفية والمحاكمات غير العادلة وتهديد نشطاء حقوق الإنسان وتقييد حرية التعبير".وقالت وزيرة خارجية كندا، كريستا فريلاند، والتي تبنت بلادها مشروع القرار، إن تصديق دول العالم المختلفة على قرار الأمم المتحدة هذا يبعث برسالة قوية إلى الحكومة الإيرانية التي يجب أن تحترم حقوق الإنسان".وكان مقرر الأمم المتحدة الخاص بحالة حقوق الإنسان في إيران، رحمان، قدم تقريره أمام اللجنة الثالثة في نيويورك، في 24 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.وقال رحمان في كلمة له أثناء تقديمه التقرير إن إيران شهدت موجة من الاحتجاجات والإضرابات بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وتم قمعها من قبل السلطات. وطالب المقرر الخاص للأمم المتحدة الحكومة الإيرانية بالسماح له بزيارة البلد لإجراء تقييم لحالة حقوق الإنسان من خلال المقابلات مع المواطنين وتوفير المعلومات، خاصة بما يتعلق بتقارير منظمات حقوق الإنسان الدولية، حول الانتهاكات، لاسيما الإعدامات والتعذيب وقمع حرية التجمع والرأي والتعبير وانتهاك حقوق النساء والفتيات، وكذلك حرمان الأقليات الدينية والعرقية من حقوقها الأساسية.

"قرقاش" يشيد بإصرار "الشيوخ الأمريكي" بيع السلاح للبحرين للتصدي لإيران

 أشاد الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشئون الخارجية لدولة الإمارات، برفض مجلس الشيوخ الأمريكى قرار وقف مبيعات أسلحة للبحرين مؤشر إيجابى فى ظل التدخلات الإيرانية.وقال أنور قرقاش، عبر حسابه على تويتر:"رفض مجلس الشيوخ الأمريكي وبأغلبية كبيرة، مشروع قرار وقف مبيعات أسلحة للبحرين مؤشر إيجابي حول الأولويات الاستراتيجية في واشنطن في ظل التدخلات الإيرانية".وتابع:"بعيدا عن الخطاب العاطفي والاستهداف السياسي، الرفض في حد ذاته قرار يؤكد الالتزام بأمن الخليج العربى".  

واشنطن تحذر بنوك وشركات أوروبا من التجارة مع نظام إيران "الهمجي"

حذر الممثل الأمريكي الخاص لإيران برايان هوك، الخميس، البنوك والشركات الأوروبية المشتركة في مبادرة خاصة للاتحاد الأوروبي لحماية التجارة مع إيران من تعرضها لخطر العقوبات الأمريكية الجديدة المُعاد فرضها على إيران.وقال هوك إنه "ليس غريبا" أن المساعي الأوروبية لتأسيس ما يُعرف بالآلية ذات الغرض الخاص تتعثر بفعل خشية العواصم الأوروبية التي تستضيفها من التعرض لعقاب أمريكي.حسب رويترز، قال هوك، في تصريحات بالهاتف مع الصحفيين: "البنوك والشركات الأوروبية تدرك أننا سنطبق العقوبات بحزم على هذا النظام الهمجي والعنيف".أضاف أن "أي شركة أوروبية كبيرة ستختار دوما السوق الأمريكية عن السوق الإيرانية".وأضاف، أن الآلية ذات الغرض الخاص هي نوع من المقايضة قد تُستخدم في تقدير قيمة صادرات إيران من النفط والغاز مقابل منتجات أوروبية من أجل تفادي العقوبات الأمريكية. وتواجه مبادرة الاتحاد الأوروبي، التي تهدف إلى حماية التجارة مع إيران من عقوبات جديدة أعادت الولايات المتحدة فرضها على طهران، انهيارا في ظل رفض كل دول التكتل استضافة العملية خشية التعرض لعقوبات أمريكية.

سفير يمني: النظام الإيراني يتاجر بالقضية الفلسطينية

أكد السفير اليمني السابق لدى سوريا عبد الوهاب طواف، اليوم الخميس أن النظام الإيراني يتاجر بالقضية الفلسطينية منذ 79 بنجاح"..وأضاف طواف في تغريده له على موقع التواصل الاجتماعي" تويتر" - - "حتى أننا صدقنا أن حسن نصر الله مقاوم".وأضاف: "إلا أن الحوثة فضحوا تلك المزاعم، وأثبتوا بإن تلك المقاومة ماهي إلا مقاولة لتدمير الدول العربية، لصالح إسرائيل وإيران". وتابع: "إن تباطأت الجبهة السياسية أو العسكرية في تحرير اليمن، من الحوثي نتيجة جهد أمريكي؛ فلا يجب أن تهدئ جبهة التوعية بكارثية الحركة العنصرية الحوثية على أمن وسلم المنطقة".  

المبعوث الأمريكي: أوروبا تعلم أن واشنطن جادة في العقوبات على إيران

أكد المبعوث الأمريكي الخاص بشأن إيران بريان هوك، إن الحكومات والشركات الأوروبية تعرف أن واشنطن ستكون جادة بتنفيذ العقوبات على إيران.وأضاف، في تصريحات صحفية، اليوم الخميس، 15 تشرين الثاني، 2018، أن الشركات الأوروبية الرئيسية ستختار السوق الأمريكية بدلا من السوق الإيرانية. وأعادت الولايات المتحدة في الرابع من الشهر الجاري فرض العقوبات على إيران والتي كانت قد رفعت إثر الاتفاق النووي الذي أبرم في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.