t
أخر الاخبار

الاخبار

المملكة العربية السعودية تنفى إرسال أى رسائل سرية لدولة الاحتلال

نفى  وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، اليوم السبت، إرسال المملكة رسائل سرية لدولة الاحتلال الإيراني، مؤكدا   رسالتنا  أن تغيير السلوك أولاً قبل مناقشة أي شيء آخر".وأكد الوزير السعودى  أن بلاده  مستعدة لمناقشة موضوع المحادثات مع دولة الاحتلال الإيراني  عندما تعترف الأخيرة  بتصرفاتها العدوانية وتأثيرها على عدم الاستقرار الأمني في المنطقة، بما فيها شنّ هجمات صاروخية على دول مجاورة.وأكد  فرحان "الرسالة الوحيدة التي أرسلتها السعودية لإيران كانت معلنة ومعروفة لدى الجميع. إيران وقبل مقتل (قائد فيلق القدس البحرس الثوري الإيراني) قاسم سليماني هاجمت منشآتنا النفطية بـ16 صاروخاً، وشكلت خطراً على الاقتصاد العالمي. وإن دولة الاحتلال  هي من تدعم الحوثيين بالسلاح لمهاجمة المدن السعودية. رسالتنا لها هي عندما تعترف بتصرفاتها العدوانية وتأثيرها على عدم الاستقرار الأمني في المنطقة، بما فيها شن هجمات صاروخية على دول مجاورة، يمكن حينها أن نناقش موضوع المحادثات ، وأن  أن السعودية "مهتمة دوماً بخفض التصعيد في المنطقة"، إلا أنه أضاف أنه "حتى اللحظة لا توجد أي اتصالات مباشرة مع دولة الاحتلال ، مؤكدا أن دولة الاحتلال  تمارس سلوكاً مستهتراً وتهدد الاقتصاد العالمي  وسيكون أي حديث بلا جدوى إلى أن يتسنى لنا الحديث عن المصادر الحقيقية لانعدام الاستقرار هذا".

تقرير للبيت الأبيض يكشف أربع أسباب لقتل الإرهابى قاسم سليماني

أكد  البيت الأبيض ، اليوم السبت،  أن الغرض من قتل الارهابى قاسم سليماني  قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الفارسى، هو  حماية العسكريين الأميركيين وردع دولة الاحتلال الإيراني  وإضعاف قدرة الميليشيات على شن هجمات وإنهاء التصعيد الاستراتيجي الفارسى في الهجمات .وأضاف  في تقرير أرسله إلى الكونغرس، أن الرئيس دونالد ترمب أمر بالضربة التي قتلت قاسم سليماني،   ردا على هجمات نفذتها دولة الاحتلال  وميليشياتها ضد المصالح الأميركية في الشرق الأوسط ، ووجه الرئيس بهذا التحرك ردا على سلسلة متصاعدة من الهجمات في الشهور السابقة من جانب دولة الاحتلال  وميليشياتها  على القوات والمصالح الأميركية في منطقة الشرق الأوسط".وقال التقرير إن غرض الهجوم كان حماية العسكريين الأميركيين وردع إيران وإضعاف قدرة الميليشيات التي تدعمها إيران على شن هجمات و"إنهاء التصعيد الاستراتيجي الإيراني في الهجمات ،وأن  أن الدستور يعطي الرئيس الحق في إصدار أمر باستخدام القوة لحماية البلاد من هجوم أو تهديد أو هجوم وشيك.

إدانة أمريكية جديدة للتدخلات الفارسية بالمنطقة.. والخارجية :تستغل الشباب العراقي واللبناني

أدانت الولايات المتحدة الأمريكية ماتفعله دولة الاحتلال الإيراني فى المنطقة ، بعد أن استغلت نفوذها فى كسب ولاء الميليشيا التابعة لها فى جميع أنحاء المنطقة العربية،  استغلت الشباب وتظاهراتهم لكسب الكثير من النفوذ .وقال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اليوم السبت، إن الولايات المتحدة  تدين التدخلات الفارسية  في العراق ولبنان وسوريا، مشدداً على أن دولة الاحتلال الإيراني  تستغل الشباب العراقي واللبناني لمصالحها، مؤكدا على  أن الولايات المتحدة تحمي مضيق هرمز، وتضمن أمن الخليج.وأضاف بومبيو خلال كلمته أمام مؤتمر ميونخ للأمن أن الولايات المتحدة حاربت "داعش" وأفكاره التطرفية ونجحت في التخلص من (أبوبكر) البغدادي، مضيفاً: "عملنا بشكل حثيث لمنع داعش من الحصول على ملاذات آمنة ، مؤكدا أن واشنطن   ترفض الاتهامات الألمانية لواشنطن بالانسحاب من الساحة الدولية، مشدداً على أن السيادة هي الأساس في الغرب والديمقراطية والعدالة أيضا.وقال  بومبيو فى وقت سابق  إن اعتراض أسلحة من دولة الاحتلال  في طريقها للحوثيين دليل على أنها أكبر دولة راعية للإرهاب، مشدداً على أن الاحتلال الفارسى تتحدى مجلس الأمن بتهريبها أسلحة للحوثيين، مطالبا  العالم أن يرفض عنف دولة الاحتلال  ويتحرك الآن لتجديد حظر الأسلحة المفروض عليها والذي ينتهي قريباً".و اعترض الجيش الأمريكى  385 صاروخاً فارسى  الصنع ومكونات أسلحة أخرى في طريقها إلى الحوثيين باليمن. مثال آخر على مواصلة دولة الاحتلال  أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم في تحديها لمجلس الأمن الدولي".

الخارجية الأمريكية: إرسال أسلحة فارسية للحوثيين دليل على أن الاحتلال الإيرانى أكبر راعى للإرهاب

أكدت الخارجية الأمريكية، أن اعتراض أسلحة من دولة الاحتلال الإيراني في طريقها للحوثيين دليل على أنها أكبر دولة راعية للإرهاب.وشدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم الجمعة،   على أن دولة الاحتلال  تتحدى مجلس الأمن بتهريبها أسلحة للحوثيين، مطالباً بتحرك دولي لتجديد حظر الأسلحة المفروض عليها والذي ينتهي قريبا.وأضاف بومبيو بتغريدة على حسابه في "تويتر": "البحرية الأميركية اعترضت 385 صاروخا فارسى  الصنع ومكونات أسلحة أخرى في طريقها إلى الحوثيين باليمن. مثال آخر على مواصلة إيران أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم في تحديها لمجلس الأمن الدولي ، ويجب على العالم أن يرفض عنف إيران ويتحرك الآن لتجديد حظر الأسلحة المفروض عليها والذي ينتهي قريبا .وصادرت  سفينة تابعة للبحرية الأميركية  أسلحة "من تصميم وتصنيع فارسى " تشمل أكثر من 150 صاروخا موجها مضادا للدبابات و3 صواريخ فارسية  سطح جو ، و أن بحارة السفينة نورماندي اعتلوا سفينة شراعية في بحر العرب يوم الأحد الماضي.وشملت  150 صاروخا موجها مضادا للدبابات من طراز دهلاوية وهو تقليد إيراني للصاروخ الروسي كورنيت ، حسبما أفاد الجيش الأمريكى .وأكد الجيش " أن الأسلحة الأخرى المصادرة من السفينة الشراعية من تصميم وتصنيع إيراني، وتشمل ثلاثة صواريخ تابعة لدولة الاحتلال  سطح جو وأجهزة تصوير حراري ومكونات فارسية  لعتاد بحري وجوي مسير".

تفاصيل مخطط غسيل أموال ضخم لصالح دولة الاحتلال الإيراني بالبحرين

كشف  الدكتور علي بن فضل البوعينين، النائب البحريني العام، أمس الخميس، إحالة أفراد متورطين في مخطط غسيل أموال ضخم لصالح دولة الاحتلال الإيراني  إلى القضاء ، موضحا أن الملاحقات القضائية تتعلق بغسل مليارات الدولارات عبر بنك "المستقبل" الذي تم تأسيسه في البحرين، حيث تم التحكم فيه من قبل بنكين بدولة الاحتلال ، هما "البنك الوطني الإيراني" المعروف بـ(ملي)، وبنك "صادرات إيران".وأضاف أن نتائج التحقيق الأولية للنيابة العامة أسفرت عن كشف مخطط كبير مكّن مختلف الكيانات الإيرانية، بما في ذلك الكيانات المتورطة في تمويل الإرهاب أو الخاضعة للعقوبات الدولية من تنفيذ المعاملات الدولية مع تجنب التدقيق التنظيمي.ووجهت النيابة العامة تهما مختلفة للمدعى عليهم بارتكاب جرائم متعددة، وذلك بموجب قانون حظر ومكافحة غسل الأموال، وتمويل الإرهاب، وكذلك بموجب انتهاكاتهم للقوانين والأنظمة المصرفية المعمول بها في المملكة.كما لفت النائب العام إلى أن النيابة العامة قد أحالت القضايا إلى المحكمة الجنائية الكبرى، مضيفاً أنه من المتوقع الكشف عن متورطين أكثر في المخطط مع استمرار التحقيقات في آلاف المعاملات المتبقية.وأوضح أن هناك مباحثات يتم إجراؤها مع البلدان الأخرى المتأثرة جراء هذه الانتهاكات للتحقيق في كيفية تأثير المعاملات غير المشروعة المذكورة سابقا على النظام المصرفي العالمي، كاشفا أنه في عام 2018، تم التحقيق في عمليات "بنك المستقبل" من قبل مصرف البحرين المركزي الذي استنتج بعد التدقيق وعدة عمليات تحرٍّ شاملة أن "بنك المستقبل" ومساهميه المسيطرين قد تورطوا في انتهاكات ممنهجة وواسعة للقوانين المصرفية في البحرين.وحقق حينها مصرف البحرين المركزي مع موظفي "بنك المستقبل"، وراجع عشرات آلاف وثائق البنك بالتعاون مع وحدة التحقيقات المالية بوزارة الداخلية وخبراء دوليين مستقلين ومحللين جنائيين.و ذكر النائب العام أن التحقيقات توصلت حينها إلى أن "بنك المستقبل" الذي يعمل تحت إشراف البنك الوطني الإيراني (ملي) و"بنك صادرات إيران"، قد نفذ آلاف المعاملات المالية الدولية مع توفير غطاءات للكيانات الإيرانية فيها.وتضمنت أحد أشكال الإخفاء الإزالة المتعمدة للمعلومات الأساسية عند تحويل الأموال عبر "شبكة سويفت"، وهي ممارسة غير مشروعة يشار إليها باسم "Wire Stripping".كما حدد التحقيق آلاف المعاملات التي تم تجريدها من البيانات، وبلغ مجموعها حوالي 5 مليارات دولار أميركي.وكشف النائب العام أيضا عن شكل آخر من أشكال الإخفاء، انطوى على استخدام خدمة الرسائل السرية بديلة لنظام سويفت، الذي أخفى عمدا المعاملات من المنظمين البحرينيين، حيث سمحت هذه الإجراءات لـ"بنك المستقبل" بإخفاء ما مجموعه ملياري دولار أميركي من المعاملات.

كتاب دولة الأحواز العربية

اللغة العربية English Version

مواقع التواصل الاجتماعى

facebook Twitter Google+ Youtube

المزيد المزيد من أهم الأخبار

المزيد تقارير