أخر الاخبار

الاخبار

القمة الخليجية تشدد على ضرورة ردع تدخلات الجمهورية الصفوية في المنطقة

واجه مجلس التعاون الخليجى في قمته التي عقدت في العاصمة السعودية الرياض النظام الإيراني مشددا على ضرورة ردع تدخلاته السافرة في المنطقة العربية و الشؤون الداخلية لدول المجلس ، وإدانته لكلّ الأعمال الإرهابية التي تقوم بها إيران، وتغذية النزاعات الطائفية والمذهبية".وأكد المجلس على"ضرورة الكف والإمتناع عن دعم الجماعات المسلحة المدعومة من إيران و التي تؤجج هذه النزاعات، وإيقاف دعم وتمويل وتسليح المليشيات والتنظيمات الإرهابية، في انتهاك واضح للأعراف والقيم الدولية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي".كما طالب القادة المجتمع الدولي بـ"اتخاذ خطوات أكثر فاعلية وجدية لمنع حصول إيران على قدرات نووية، ووضع قيود أكثر صرامة على برنامج إيران للصواريخ البالستية في الفترة المقبلة".وأكّد المجلس الأعلى للقمّة على "مواقفه وقراراته الثابتة بشأن العلاقات مع الجمهورية الإيرانية الصفوية  ، مشدداً على "ضرورة التزام إيران بالأسس والمبادئ الأساسية المبنية على ميثاق الأمم المتحدة ومواثيق القانون الدولي، ومبادئ حُسن الجوار، واحترام سيادة الدول، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، وحل الخلافات بالطرق السلمية، وعدم استخدام القوة أو التهديد بها، ونبذ الطائفية".       

بدون دليل.. أمن الاحتلال الإيراني يعتقل خبيرة مقيمة في أستراليا بتهمة "اختراق" المؤسسات

اعتقل أمن الاحتلال الإيراني خبيرة مقيمة في أستراليا، بتهمة محاولة "اختراق "المؤسسات الإيرانية وذلك بدون وجود أي دليل على ذلك الاتهام .واعتاد النظام الإيراني على استخدام آلة الاعتقال والقمع داخليا وخارجيا، لتنفيذ مخططاته الإرهابية.وبحسب وكالة رويرز فان الخبيرة تدعى، ميمنة حسيني شافوشي، اعتقلت بينما كانت في طريقها لمغادرة البلاد كما أن ميمنة على صلة بمدرسة ملبورن للسكان والصحة العالمية. وقالت وكالة "رويترز"، في 2017 ، إن الحرس الثوري للنظام الإيراني اعتقل ما لا يقل عن 30 من حاملي الجنسية المزدوجة، خلال السنوات القليلة الماضية، لاتهامات بالتجسس في الأغلب.  ومن بين هؤلاء موظفة الإغاثة البريطانية الإيرانية، نازانين زاغاري-راتكليف، التي تتولى منصب مدير مشروع في مؤسسة تومسون رويترز.

السجن 3 سنوات لمدير صحيفة رئيس الاحتلال الإيراني السابق

 عندما ينقلب الاحتلال على قادته السابقين، قضت محكمة الثورة لدولة الاحتلال الإيراني، اليوم السبت، بالسجن 3 سنوات، على محمد حسين حيدري، المدير العام لموقع "دولت بهار" الإخباري، الناطق باسم رئيس الاحتلال السابق محمود أحمدي نجاد.وذكرت صحيفة “قانون” المحلية أن “القاضي بمحكمة ثورة الاحتلال محمد مقيسه، حكم بسجن الصحافي محمد حسين حيدري المدير العام لموقع دولت بهار التابع لرئيس النظام الصفوي السابق محمود أحمدي نجاد، 3 سوات، مشيرة إلى أن الحكم يأتي بعد إدانة الصحافي حيدري بنشر أخبار كاذبة.وفي الـ22 من أبريل/ نيسان الماضي، اعتقلت السلطات الأمنية حيدري، بعد أن حجبت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيرانية موقع “دولت بهار”، منتصف ديسمبر/كانون الأول 2017، بسبب تغطيته للأخبار التي تنتقد رموز النظام الصفوي، في مقدمتهم رئيس قضاء الاحتلال صادق لاريجاني.وفي الأشهر الأخيرة، دعا نجاد مرارًا إلى إقالة رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني، وإجراء إصلاحات هيكلية في المؤسسة، مؤكدًا على أن قضاء الاحتلال خرج عن طريق العدالة.والجدير بالذكر أنه لا خير فيهم فالجميع يبحث عن مصالحه الخاصة، دون النظر إلى مصالح البلاد والعباد، فبعد أن كان أحمد نجاد في السلطة، أصبح اليوم معارضا لدوائر الحكم، بل ويطالب بمحاربة الفساد الأمر الذي يثير الدهشة، فلم يفعل نجاد أمر مختلفا عن هؤلاء الذين يحكمون نظام الاحتلال الآن عندما كان في الحكم.واليوم وبعد أن دارت الأيام وأصبح نجاد خارج المرضى عنهم المسئولين السابقين، والذين قد عاصروه في حكمه انقلبوا عليه، لكي يرتموا في أحضان النظام الفارسي لعل أن يصيبهم جزءا من الكعكة .  

مقرب من خامنئي: النظام الإيراني فشل في الإضرار بالسعودية بتدخله في اليمن

اعترف رجل الدين الإيراني المتشدد، مهدي طائب، رئيس مقر "عمّاريون" الاستراتيجي للحروب الناعمة، والمقرب من علي خامنئي مرشد النظام الإيراني  بفشل النظام الإيراني في اليمن مؤكدا أن النظام فشل في الإضرار بالسعودية بتدخله في اليمن وذلك عن طريق مليشيات الحوثي الارهابية .و قال طائب،  إن قوات إيران العسكرية وميليشياتها الذين أطلق عليهم وصف "مدافعي العتبات" تمكنوا من الانتشار في المنطقة ما أدى إلى استتباب الأمن في العتبات في العراق وسوريا، لكن ذلك لم يتحقق بعد جنب بيت الله، ولذلك لا يزال هذا المكان غير آمن لظهور المهدي"، حسب تعبيره.وكان طائب قد اعترف في تصريحات سابقة له أبريل/نيسان 2017، أن دعم إيران لميليشيات الحوثي يأتي بهدف مهاجمة السعودية. وأكد أن "تزويد إيران للحوثيين بالصواريخ تم على مراحل بواسطة الحرس الثوري ودعم وإسناد البحرية التابعة للجيش الإيراني". ويلعب مهدي طائب دورا رئيسيا في تبرير التدخل الإيراني في اليمن ودول المنطقة من خلال قيادته مقر "عماريون" المتخصص في الحروب الناعمة بالتعاون مع جهاز استخبارات الحرس الثوري، الذي يترأسه شقيقه حسين طائب، والذي يعتبر جهازا موازيا لوزارة الاستخبارات الإيرانية.

النظام الإيراني يحذر الولايات المتحدة من طوفان الإرهاب حال التنازل عن العقوبات

من جديد يستخدم النظام الإيراني لغة التهديد والوعيد بالإرهاب حال عدم تنازل أمريكا والدول الغربية عن العقوبات المفروضة على إيران بسبب دعمها للارهاب.وبالغة حادة حذر ممثل النظام الإيراني حسن روحاني، الولايات المتحدة والدول الأخرى التي تفرض عقوبات على إيران من تقليص دور الأخيرة في مكافحة الإرهاب، مشيرا إلى أن الدول الغربية لن تكون بمأمن عن تلك الظاهرة.وما يثير السخرية أن النظام الإيراني الذي  يغذي الإرهاب في مناطق كثيرة من العالم يدعي كذبا بأنه يحارب الإرهاب حيث  قال روحاني خلال كلمته في اجتماع رؤساء برلمان إيران وأفغانستان وباكستان وتركيا والصين وروسيا في طهران، اليوم السبت: "أحذر الدول التي تفرض عقوبات على إيران، إذا تم التقليص من قدرة إيران على محاربة الإرهاب والاتجار بالمخدرات والهجرة غير الشرعية في المنطقة، الدول الغربية لن تكون في مأمن عن تلك الظواهر".وأضاف روحاني: "إذا كانت الولايات المتحدة سببا في الدمار في أي منطقة، لن ندعها تفلت من دفع ثمن الدمار الذي خلفته".وأشار الرئيس إلى أن دول إيران وتركيا وروسيا والصين "مستهدفون من قبل هجوم شامل".  

مواقع التواصل الاجتماعى

facebook Twitter Google+ Youtube

المزيد المزيد من أهم الأخبار

المزيد تقارير